الخبر من مصدره لحظة حدوثه

بالتفاصيل .. صنعاء تكشف عن موروث إنساني قديم وقيم وتدعو الجميع للاستفادة منه

    تقرير ميداني خاص : وكالة الصحافة اليمنية يوم ثالث وأخير، كان ختاماً لفعاليات استمرت ثلاثة أيام ..والحدث، مؤتمراً علمياً أولاً للارتقاء بالعمل المؤسسي في ضوء كتاب عهد الإمام علي بن أبي طالب لمالك الأشتر. 30 ورقة عمل ودراسة قد تنقص قليلاً أو تزيد ليس مهماً، ما هو مهم هو حجم التفاعل مع الحدث [...]

 

 

تقرير ميداني خاص : وكالة الصحافة اليمنية

يوم ثالث وأخير، كان ختاماً لفعاليات استمرت ثلاثة أيام ..والحدث، مؤتمراً علمياً أولاً للارتقاء بالعمل المؤسسي في ضوء كتاب عهد الإمام علي بن أبي طالب لمالك الأشتر.

30 ورقة عمل ودراسة قد تنقص قليلاً أو تزيد ليس مهماً، ما هو مهم هو حجم التفاعل مع الحدث الأول والنوعي وغير المسبوق، حدث اختار الكشف عن موروث إنساني اخلاقي وعملي حقوقي وقانوني، وقد حان الوقت الآن للاستفادة منه وجعله دستوراً من شأنه الارتقاء بالعمل المؤسسي في اليمن.

وشهد اليوم الثالث للمؤتمر عديد فعاليات تكريمية للمشاركين والمنظمين، والأهم من ذلك أنه خرج بتوصيات هامة وقبل ذلك كانت تبقت عدداً من أوراق العمل والدراسات تم قرأتها وأخذت حقها من الاصغاء والنقاش.

الجلسة الأخير ترأسها الدكتور طارق المنصوب رئيس جامعة إب، فيما كان الدكتور سامي السياغي عضواً والدكتور خالد الذماري مقرراً، وقد تمحورت حول الجانب السياسي.

السياسات والمسئوليات العامة

وتناولت الورقة الأولى المقدمة من وكيل وزارة التعليم العالي الدكتور عبدالعزيز الشعيبي المضمون السياسي للسياسات والمسئوليات العامة لرسالة الإمام علي لمالك الأشتر.

ركز الدكتور الشعيبي على المضامين السياسية في الرسالة وهي ليست جزءاً منفصلاً عن بقية المضامين بل هي مترابطة ومتداخلة كما هي في الواقع أصلاً وإنما دراستها منفصلة بغرض إيصال الفكر إلى القارئ أو المستمع بوضوح.

واعتمدت دراسة الدكتور الشعيبي على المنهج الوصفي التحليلي في جمع المعلومات من خلال الوثيقة عين الدراسة وتفسيرها وتحليلها للوصول إلى تعميمات منطقية ومقبولة تخدم الواقع وتلبي الطموحات العامة وتحافظ على الوحدة والانسحام المجتمعي.

وأجمل الشعيبي القيم والمضامين السياسية في رسالة الأمام علي بالأغلبية أو العامة، حقوق الإنسان، التعيين لمنصب القضاء ، التعيين في المناصب القيادية، الصلح مع الأعداء.

العلاقات الدولية

أما الدراسة الثانية فكانت للدكتور عبدالله محمد نادي دوام وعنونها بمبادئ العلاقات الدولية وأسسها في ضوء عهد الإمام علي لمالك الأشتر.

وتناولت الدراسة مبادئ العلاقات الدولية وأسسها وقد أثبتت الأحداث التاريخية أن هذا العهد يعد واحداً من أهم العهود والوصايا التي شهدها تاريخ البشرية.

واعتبرت الدراسة أن ما جاء في العهد سلوك نموذجي في فهم العلاقات الدولية ويبين بجلاء عمق الفكر الإسلامي وأصالته، على أساس أن في هذا الفكر كثيراً من القواعد والقيم التي تسير عليها في طريق سوي العلاقات الخارجية مع الشعوب والدول الأخرى.

وذهبت الدراسة البحثية للدكتور دوام إلى استنتاجات عديدة منها أن الإمام علي رؤية مميزة لمبادئ العلاقات الدولية وأسسها تتسم بالشمولية والعمق القابل للتطبيق العملي والافادة من هذه الرؤية في معالجة مشكلة العلاقات الدولية في واقعنا المعاصر.

الوعي السياسي

أما الدراسة الثالثة فقد كانت للباحث حمدي الرازحي تحت عنوان “الوعي السياسي واستراتيجية بناء الدولة في عهد الإمام علي لمالك الأشتر”.

وتطرق الرازحي في دراسته إلى استراتيجية بناء الدولة، من خلال استحداث برنامج سياسي مغاير للسائد المألوف وتحقيق التنمية الاقتصادية والعمران، وبناء مؤسسات الدولة والاهتمام بالمؤسستين العسكرية والقضائية وتأسيس النموذج المثالي لمفهوم السلطة وتفعيل جهاز الرقابة المركزية.

بطانة ولي الأمر

وكانت الدراسة الرابعة والختامية للباحثة نوال أحمد محمد حُميد بعنوان “اختيار ولي الأمر لبطانته في ضوء عهد الإمام علي لمالك الأشتر.

وتضمنت الدراسة أهم الصفات التي يجب توافرها في بطانة ولي الأمر، وهذه الصفات لم توجد في أي قانون من القوانين العالمية اليوم.

وقد شملت هذه الصفات كل ما يجب توافره في الشخصية القيادية – البطانة – وهم يعتبرون حلقة الوصل بين ولي الأمر وشعبه، وهم عونه على أداء مسئوليته أمام الله ثم أمام شعبه، ويمثل صلاح البطانة صلاح البلاد، وفسادها فساد البلاد.

توصيات هامة

المؤتمر خرج بتوصيات ، إذا ما تم التعامل معه بحرص ومسئولية فإنها بالتأكيد ستكون مثمرة للغاية، وقد كانت أبرز التوصيات كالتالي.

وأوصى المؤتمر الذي استمر ثلاثة أيام في ختام أعماله تشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ مخرجات المؤتمر وتوصياته واستقبال الدراسات والبحوث للفترة المقبلة.

وأكد التوصيات ضرورة تركيز المؤتمر العلمي الثاني على إعداد دراسات وأبحاث علمية لتشخيص واقع المؤسسات وتقديم حلول ومعالجات في ضوء وثيقة العهد.

وشددت التوصيات على أهمية تشجيع الباحثين في المؤسسات على إجراء بحوث ودراسات حول وثيقة العهد وإظهار مجالات التميز في الوثيقة وتسليط الضوء على مبادئها وتكثيف المؤتمرات والندوات العلمية وحلقات النقاش حول الأبعاد والمضامين الدلالية للوثيقة.

وخرجت التوصيات بالمطالبة بتصميم برامج ثقافية تستهدف البناء الروحي والإيماني لمنتسبي المؤسسات والارتقاء بالمهام الإدارية وتقييم المتقدمين للعمل في المؤسسات وتضمين مبادئ وقيم العهد في المناهج الدراسية.

ودعت التوصيات إلى ترسيخ ثقافة تطبيق النظام والقانون وقيم العدالة والمساءلة وتكافؤ الفرص وتطبيق مبدأ الثواب العقاب على الجميع وتحقيق مبدأ النزاهة الشفافية إلى جانب إعداد قيادات تتوافر فيها القدرة على رسم رؤية مستقبلية تسهم في تعزيز الولاء المؤسسي وتطوير المناهج التربوية التعليمية في ضوء العهد.

وأكدت التوصيات على تبني استراتيجية وطنية للنهوض بالعملية الإدارية في مؤسسات الدولة تعتمد مضامين وثيقة العهد واعتبار الوثيقة من مرجعيات السلطة القضائية وتفعيل دور هيئة الإنصاف ورفع المظالم وإعادة النظر في قانون السلطة القضائية النافذ، وإدراج الوثيقة ضمن مقررات كليات الشريعة والقانون والمعهد العالي للقضاء.

وطالب المشاركون في المؤتمر الذي نظمته على مدى ثلاثة أيام دائرة التعليم الجامعي بالتعاون مع عدد من الجامعات اليمنية، بمشاركة كوكبة من الأكاديميين والباحثين والعلماء والقيادات الإدارية والفنية لمؤسسات الدولة، بتوجيه البحوث الدراسات في المؤسسات البحثية نحو أولويات التنمية والإصلاح المؤسسي.

وحث البيان الختام على ضرورة الاستفادة من وثيقة عهد الإمام علي كرم الله وجهه في إصلاح وتطوير نظام المالية العامة في اليمن والجهاز المصرفي والبنكي والسياسة النقدية والتركيز على بناء الرقابة الذاتية لدى العاملين بمؤسسات الدولة لإنجاح وسائل الرقابة الأخرى.

وشددا على معالجة ثقافة المحسوبية والوساطات واعتبار كل من يضع نفسه في صف العدوان في حكم العدو وتطبيق مبادئ العلاقات الدولية التي أسسها الإمام علي وحفظ الكرامة الإنسانية ومنع تعرض الإنسان لأي انتقاص أو استهانة بكرامته.

 

ختاماً

اللجنة المنظمة للمؤتمر العلمي الأول للارتقاء بالعمل المؤسسي في ضوء عهد الإمام علي لمالك الأشتر ، أقرت عقد مؤتمراً ثانٍ العام المقبل لاستكمال ما بدأته هذا العام ولإخضاع  نتائج المؤتمر الأول لتقييم والنظر فيما تم انجازه من توصياته.