الخبر من مصدره لحظة حدوثه

لماذا تراجعت السعودية عن هذا القرار ؟

خليجي / وكالة الصحافة اليمنية//   تراجعت السعودية عن مقاطعة العمالة الإندونيسية، وقررت إعادة العمل باستقدامها بعد توقف دام نحو 9 سنوات.   وأصابت المقاطعة مكاتب الاستقدام في المملكة بكساد كبير، حيث كان الإندونيسيون يشكلون 85%من العمالة المستقدمة.   وأكد رئيس لجنة الاستقدام بغرفة مكة المكرمة محسن علي العميري، في تصريح نقلته صحيفة "المدينة"، أن [...]

خليجي / وكالة الصحافة اليمنية//

 

تراجعت السعودية عن مقاطعة العمالة الإندونيسية، وقررت إعادة العمل باستقدامها بعد توقف دام نحو 9 سنوات.

 

وأصابت المقاطعة مكاتب الاستقدام في المملكة بكساد كبير، حيث كان الإندونيسيون يشكلون 85%من العمالة المستقدمة.

 

وأكد رئيس لجنة الاستقدام بغرفة مكة المكرمة محسن علي العميري، في تصريح نقلته صحيفة “المدينة”، أن السماح بفتح باب استقدام العمالة من إندونيسيا “خطوة جيدة سوف تنعش سوق استقدام العمالة المنزلية، وتعوض مكاتب الاستقدام الأهلية عن السنوات الماضیة التي تكبدت فيها خسائر مالية عدیدة بسبب عدم وجود دولة بديلة تعطي حاجة السوق السعودي من تلك العمالة”.

 

وتوقع العميري أن يتم في هذا العام استقدام أكثر من 200 ألف عاملة، مشيراً إلى أن “العمالة الإندونيسية هي الأنسب والأعلم بعادات وتقاليد المجتمع السعودي”.

 

وأكد أن “شريحة كبيرة من المجتمع السعودي لا زالت تحتفظ بعلاقات مع بعض العاملات المنزليات، وربما يتم إعادة استقدامهن للعمل بالمملكة مرة أخرى”.

 

يذكر أن أزمة الاستقدام من إندونيسيا بدأت في 2011، عندما أصدرت وزارة العمل السعودية قراراً يمنع إصدار تأشيرات الاستقدام من هناك.

 

وجاء القرار حينها على خلفية شروط إضافية أعلنتها إندونيسيا، اعتبرتها الرياض تخالف عادات المجتمع السعودي وتقاليده. واستمرت أزمة الاستقدام وفشلت جميع المفاوضات التي تمت على مراحل متعددة طوال السنوات الماضية.