الخبر من مصدره لحظة حدوثه

اطفال اليمن يفضحون السعودية .. لم يعد هناك من يصدق الرياض

تقرير / خاص / وكالة الصحافة اليمنية // دعت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل اليوم الخميس السعودية إلى وقف الضربات الجوية على أهداف مدنية في اليمن ومحاكمة المسؤولين عن سقوط أطفال بسبب هجمات غير مشروعة. وعبر اعضاء اللجنة مجدداً عن شكوكهم  إزاء ما كانت السعودية قد البلاغ الذي وجهته السعودية  اللجنة الأسبوع الماضي بأن المملكة [...]

تقرير / خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

دعت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل اليوم الخميس السعودية إلى وقف الضربات الجوية على أهداف مدنية في اليمن ومحاكمة المسؤولين عن سقوط أطفال بسبب هجمات غير مشروعة.

وعبر اعضاء اللجنة مجدداً عن شكوكهم  إزاء ما كانت السعودية قد البلاغ الذي وجهته السعودية  اللجنة الأسبوع الماضي بأن المملكة “تعمل بجد لتحسين عمليات الاستهداف من جانب التحالف العسكري الذي تقوده ضد اليمن” .

وأشارت اللجنة التي تضم 18 خبيرا في نتائجها التي صدرت اليوم  إلى البيان السعودي لكنها قالت إن أطفال اليمن لا يزالون يقتلون أو يشوهون أو ييتمون.

وكانت لجنة حقوق الطفل الأممية قد قامت في الـ(2) من الشهر الجاري ، بفحص السجل السعودي فيما يتعلق بالالتزام ببروتوكول بشأن الأطفال في الصراعات المسلحة، وأثارت مراراً قضية الأطفال الذين قتلوا في هجمات التحالف على  اليمن .

وأبدى  اعضاء لجنة حقوق الطفل الأممية اثر التحقيق مع مندوب النظام السعودي ، شكوكاً حيال ادعاءات السعودية انها تعمل لتصحيح ما قالت انها “أخطاء” ارتكبها تحالفها العسكري ضد اليمن وأودت بحياة مدنيين بينهم أطفال .

وقال كلارنس نلسون نائب رئيس اللجنة : ” هذا الأمر مستمر منذ سنوات. لكن لا توجد معلومات بعد عن مقاضاة أو معاقبة أو التعامل بأي شكل من الأشكال مع أي من الجناة أو الأشخاص المسؤولين عن هذا النوع من الأفعال ” .

وبينما تحاول السعودية تقديم تأكيدات بأنها ستعمل لاحقاً على تجنب اهداف مدنية وقتل مدنيين في هجماتها الحربية على اليمن؛ تسألت رينيت وينتر، رئيسة اللجنة المعنية بحقوق الطفل، في حينه قائلة “لماذا تكررت إصابة المدارس والمستشفيات ، واضافت ” تقولون إن هذا حادث عرضي؛ كم من مثل هذه الحوادث يمكنكم تحمله، وكم  يمكن للناس في هذا البلد تحمله ؟ ” .