الخبر من مصدره لحظة حدوثه

حكومة هادي تشكو الإمارات إلى الأمم المتحدة وتطلب إعفائها من مهامها العسكرية في اليمن

وكالة الصحافة اليمنية // متابعات //   كشفت مصادر سياسية أن حكومة الرئيس المستقيل والمنتهية ولايته عبدربه هادي تلوح بالاستغناء عن مشاركة الإمارات في التحالف الذي تقوده السعودية بالحرب على اليمن.   وأكدت المصادر إن أسباب ذلك يعود الى سياسات الإمارات العدائية الهادفة لتقويض حكومة هادي وتهديد وحدة اليمن لمصلحة الانفصاليين الجنوبيين "المجلس الانتقالي الجنوبي"، [...]

وكالة الصحافة اليمنية // متابعات //

 

كشفت مصادر سياسية أن حكومة الرئيس المستقيل والمنتهية ولايته عبدربه هادي تلوح بالاستغناء عن مشاركة الإمارات في التحالف الذي تقوده السعودية بالحرب على اليمن.

 

وأكدت المصادر إن أسباب ذلك يعود الى سياسات الإمارات العدائية الهادفة لتقويض حكومة هادي وتهديد وحدة اليمن لمصلحة الانفصاليين الجنوبيين “المجلس الانتقالي الجنوبي”،  واشتراكها في التصعيد الذي أعلنه الانتقالي للسيطرة على مؤسسات الدولة في المحافظات الجنوبية، بحسب موقع عربي 21.

 

وقالت المصادر أن “طلب إعفاء القوات الإماراتية من مهامها ضمن التحالف العربي، بات جاهزا”.

وأضافت “أن حكومة هادي، هددت بتقديم هذا الطلب إلى الأمم المتحدة، باعتبار أن الوجود العسكري لحكومة أبوظبي بات مهددا لسيادة اليمن ووحدة بلاده.

 

وأشارت المصادر إلى أن حكومة هادي تلقت وعودا من القيادة السعودية بتقييم خطر المساعي الإماراتية، لإيقافها، في الوقت الذي لمح المصدر ذاته إلى أن السعودية باتت تشعر بخطورة التحركات الإماراتية التي تقوض حكومة هادي التي تشكل التحالف لإعادتها.

 

وتتحرك القوات الإماراتية عن طريق مليشياتها في المحافظات الجنوبية، لإسقاط حكومة هادي عبر ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” الممول من الإمارات.

 

حيث دعا الانتقالي الجنوبي نهاية الأسبوع الماضي أنصاره للاحتجاج لإسقاط حكومة هادي والسيطرة على مؤسسات الدولة في عدن.

 

وتأتي تلك الدعوات استغلالا للوضع المعيشي الصعب الذي يعانيه المواطنين جراء هبوط الريال اليمني وفشل حكومة هادي في وضع أدنى معالجات جذرية للانهيار الاقتصادي، جراء طباعتها 800 مليار ريال يمني في روسيا دون أي غطاء نقدي، بالإضافة إلى نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن في سبتمبر2015.