الخبر من مصدره لحظة حدوثه

صراع بين كتائب طارق عفاش ومسلحي الحراك في الساحل الغربي

خاص//وكالة الصحافة اليمنية// تشهد مواقع التواصل الإجتماعي صراعاً حاداً بين إعلاميي وصحفيي ما يعرف بـ "الشرعية" على إثر التصعيد الحاصل في الساحل الغربي.   انقسم نشطاء الشرعية إلى عدة مكونات بحسب الإنتماء الحزبي والمناطقي ووفقاً للمصالح الشخصية التي ترسم بكل وضوح مواقفهم منذ أربع سنوات تقريباً.   غير أن الأكثر حدة في المناوشات الإعلامية بين [...]

خاص//وكالة الصحافة اليمنية//
تشهد مواقع التواصل الإجتماعي صراعاً حاداً بين إعلاميي وصحفيي ما يعرف بـ “الشرعية” على إثر التصعيد الحاصل في الساحل الغربي.

 

انقسم نشطاء الشرعية إلى عدة مكونات بحسب الإنتماء الحزبي والمناطقي ووفقاً للمصالح الشخصية التي ترسم بكل وضوح مواقفهم منذ أربع سنوات تقريباً.

 

غير أن الأكثر حدة في المناوشات الإعلامية بين النشطاء التابعين للحراك الجنوبي ومسلحي العمالقة من جهة وبين النشطاء التابعين لطارق عفاش، حيث يحاول إعلاميي طارق عقاش نسب كل صغيرة وكبيرة لصالح طارق وهو الأمر الذي يقابل بالنفي من قبل نشطاء الحراك و”الشرعية” بشكل عام.

 

وبحسب متابعين فإن طارق عفاش يعتمد في تحركاته على كتائب من النشطاء والإعلاميين الذي يصنعون له إنجازات وهمية ويسوقون لها عبر شبكات التواصل الإجتماعي.

ويشهد الساحل الغربي تصعيد جديد من قبل قوات ومسلحي التحالف في محاولة أخيرة وانتحارية للسيطرة على ميناء ومدينة الحديدة بضوء أخضر أمريكي وغطاء جوي مكثف، غير أن الجيش اليمني يتصدى لهم بكل بسالة وقد أعلن عن قتل المئات من المسلحين وأسر العشرات وتدمير عدد كبير من المدرعات خلال الأيام القليلة الماضية.