الخبر من مصدره لحظة حدوثه

قناة الجزيرة: مستشفيات عدن استنفدت طاقتها الاستيعابية للجرحى القادمين من الحديدة

الحديدة/ وكالة الصحافة اليمنية//   قالت قناة الجزيرة القطرية أن مصادر طبية في عدن، أكدت أن المستشفيات العامة استنفدت طاقتها الاستيعابية في ظل تدفق أعداد كبيرة من جرحى المواجهات الذين يتم نقلهم إلى عدن من مناطق الاشتباك بين قوات ومسلحي التحالف من جهة والجيش واللجان الشعبية من جهة أخرى.   وأكدت القناة أن الجيش اليمني [...]

الحديدة/ وكالة الصحافة اليمنية//

 

قالت قناة الجزيرة القطرية أن مصادر طبية في عدن، أكدت أن المستشفيات العامة استنفدت طاقتها الاستيعابية في ظل تدفق أعداد كبيرة من جرحى المواجهات الذين يتم نقلهم إلى عدن من مناطق الاشتباك بين قوات ومسلحي التحالف من جهة والجيش واللجان الشعبية من جهة أخرى.

 

وأكدت القناة أن الجيش اليمني واللجان الشعبية  أحبطا هجوما واسعا لمسلحي التحالف السعودي الإماراتي، ليوقفوا  تقدمها نحو ميناء الحديدة.. مضيفة: “أن مصدرا عسكريا في حكومة هادي أكد أن “أنصار الله” تمكنوا من صد الهجوم الذي جرى مساء أمس الأحد من الجهة الجنوبية للمدينة عبر الطريق الساحلي”.

 

وأضافت الجزيرة: “وتحت غطاء من الغارات المكثفة لطائرات التحالف، بما في ذلك مروحيات الأباتشي السعودية، حاولت القوات اليمنية التقدم عبر الطريق الساحلي باتجاه الميناء الذي تدخل عبره 80% من واردات اليمن الغذائية والمساعدات الدولية، لكنّ محاولة قطع هذا الشريان المهم بالنسبة للمدنيين وسلطة صنعاء على حد سواء، واجهت مقاومة عنيفة من الجيش واللجان اللذين خاضا بالتزامن معارك ضارية في الأطراف الجنوبية والشرقية للحديدة”.

 

وقال الصحفي سامي الأهدل للجزيرة إن اليوم الاثنين  أنه لا توجد مواجهات بالقرب من مستشفى الثورة العام ، وأشار الصحفي اليمني إلى  سوء الأوضاع الإنسانية في المدينة، والانقطاع الكامل للإنترنت.

 

وفي إشارة أخرى إلى المقاومة الضارية التي واجهتها القوات اليمنية المدعومة من التحالف السعودي الإماراتي، تمكن الجيش اليمني واللجان من استعادة مستشفى 22 مايو في الأطراف الشرقية بعدما فقدوا السيطرة عليه لوقت وجيز، وفق ما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن سكان.

 

ونقلت الجزيرة أن القيادي في أنصار الله محمد البخيتي قال في وقت سابق إن القتال يدور خارج مدينة الحديدة وليس داخلها، مشيرا إلى أن بعض المنشآت التي سيطرت عيلها القوات المهاجمة – على غرار صوامع الحبوب ومصنع الألبان – تبعد عشرة كيلومترات عن مركز الحديدة.