المصدر الأول لاخبار اليمن

أحمد حامد: يوم السجين اليمني يُذكرنا بواجبنا الديني والإنساني تجاه السجناء والمعسرين

خاص: وكالة الصحافة اليمنية//

أكد أحمد حامد مدير مكتب الرئاسة ونائب رئيس اللجنة العليا لرعاية السجناء ومساعدة المعسرين، حرص قائد الثورة اليمنية السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي على الاهتمام بنزلاء الإصلاحيات وتعزيز أهمية المفهوم الإصلاحي في المؤسسات السجنية.

وقال حامد في افتتاحية كتاب صادر عن اللجنة العليا لرعاية السجناء ومساعدة المعسرين :” لقد تحققت في الأعوام القليلة الماضية نجاحات ملموسة في مسار أنسنة السجون وتمتع السجين بحقوقه الإنسانية”.

وأشار مدير مكتب الرئاسة إلى أن الإفراج عن مجموعة من السجناء المعسرين ومد يد العون لهم تحقق رغم تواضع الإمكانيات والظروف الصعبة التي يمر بها الوطن جراء العدوان والحصار وما نتج عنه من وضع كارثي وضرر فادح على جميع الأصعدة.

وأضاف:” اننا وبتظافر الجهود الرسمية والشعبية وتجاوب الجهات الداعمة من شركات ورجال أعمال من خلال نافذة هذه الفعالية نستطيع تجاوز تلك العقبات والإرتقاء بمستوى الإصلاحيات من جميع الجوانب التي تصب في تحسين الواقع الخدمي للسجناء”.

وأكد نائب اللجنة العليا لرعاية السجناء إحياء فعالية “يوم السجين اليمني” في الثامن من شهر رمضان تعد فرصة مناسبة لمد جسور التواصل مع السجناء والمعسرين وإيصال رسالتهم التي يتعذر عليهم إيصالها من خلف القبضان لجذب اهتمام الرأي العام بهم.

لافتاً إلى أن العمل على تخفيف معاناة السجناء والمعسرين ومد يد العون لهم وتقديم الدعم المطلوب لهم واجب تمليه اعتبارات دينية وإنسانية صرفة وتهدف في مجملها إلى تقويم سلوك السجناء وإعادة إدماجهم في محيطهم الاجتماعي.

جدير بالذكر أن صنعاء أعلنت في العام 2016 يوم الثامن من شهر رمضان المبارك يوماً للسجين اليمني، محددة عديد مهام من شأنها الاهتمام بالسجناء والمعسرين والإرتقاء بالإصلاحيات ونزلائها.