المصدر الأول لاخبار اليمن

طهران تنفي توقيع أية «تسوية» مع السعودية بخصوص جريمة مِنى في حج عام 2015

متابعات// وكالة الصحافة اليمنية//

 

نفت إيران أن تكون قد وقّعت اتفاقية مع السعودية تفيد بقبول المملكة تحمل المسؤولية عن كارثة مِنى التي وقعت في موسم الحج عام 2015، وأودت بحياة أكثر من 700 حاج أغلبهم كانوا يحملون الجنسية الإيرانية.

 

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية، نقلاً عن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية، علي رضا رشيديان، اليوم الثلاثاء قوله إن السلطات الإيرانية لن تتراجع في الدفاع عن دماء حادثة تدافع منى في موسم الحج عام 2015.

 

وأضاف رشيديان، قائلاً: «إيران لم توقع على أي اتفاق مع السعودية بشأن مطالبتها بحقوق دماء ضحايا حادثة منى.

ووصف رشيديان ادعاءات شقيق السفير الإيراني السابق في لبنان الذي كان من بين ضحايا حادثة منى، بأنها «مجرد كذبة.

 

وأوضح رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية أن مذكرات التفاهم الموقعة مع السلطات السعودية واضحة وليس لها سر، معتبراً أن الشرط الأول من جميع اتفاقياتنا هو الحفاظ على كرامة وسلام وأمن الحجاج الإيرانيين.

 

من جانبه، قال رئيس بعثة الحج الإيرانية حجة الإسلام عبدالفتاح نواب: «إننا لم ننس شهداء المسجد الحرام ومنى ومن واجبنا جميعاَ متابعة الموضوع.

 

وفي تصريح أدلى به للصحفيين، قال نواب إن «من مسؤوليتنا جميعاً متابعة هذه القضايا، ولقد قام المسؤولون المعنيون لغاية الآن بالكثير من المتابعات، ومنهم ممثل الولي الفقيه في حينه والمسؤولون في منظمة الحج والزيارة.

 

وأضاف: «رغم بعض التأخر الحاصل في متابعة الموضوع بسبب قطع العلاقات بين البلدين، لكننا نأمل بالوصول إلى النتيجة في ظل المتابعات التي تجري والمراسلات التي أجراها رئيس منظمة الحج مع وزير الحج السعودي والاجتماعات التي ستعقد بعد أيام الحج في مكة المكرمة.