المصدر الأول لاخبار اليمن

في إحاطته لمجلس الأمن .. غريفيث يتعمد تميع قضية اليمن خدمة للتحالف

في إحاطته لمجلس الأمن .. غريفيث يتعمد تميع قضية اليمن خدمة للتحالف

خاص //وكالة الصحافة اليمنية//

 

 

اتسمت احاطة المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، بالكثير من الغموض حول الأوضاع في البلاد، حيث قال غريفيث في احاطته التي قدمها لمجلس الأمن اليوم الثلاثاء أن ”  الجميع راغب بالتواصل الى حل سياسي في اليمن بعد توقيع اتفاق ستوكهولم”، إلا أن غريفيث لم يتحدث عن سبب عدم التقدم في حل الأزمة في البلاد، ومن هو الطرف المعرقل.

ولاحظ عدد من المراقبين أن غريفيث اعاد نفس الكلام الذي لتكرره طاحونة الأمم المتحدة حول الوضع في الحديدة واليمن بشكل عام، بعيداً عن أي معطيات عملية لززحة الوضع، حيث وقال غريفيث بأن اتفاق ستوكهولم محطة مهمة في مسار السلام اليمني وبأن الجميع راغب بالتواصل الى حل سياسي في اليمن.

وفيما يخص اتفاق الحديدة أعاد غريفيث طرح ما قاله قائد الثورة اليمنية السيد عبدالملك الحوثي في أحد خطاباته وأضاف” بأن اتفاق الحديدة هو اتفاق  لمعالجة الاوضاع الانسانية لا السياسية”، وأكد غريفيث في إحاطته بأنه” يسعى إلى ضمان وقف إطلاق النار.”.

وبشأن ملف الأسرى قال غريفيث بأن المفاوضات بشان الأسرى بطيئة وتطيل معاناة السجناء اليمنيين، دون أن يوضح أسباب عرقلة تبادل الأسرى والأطراف التي تسببت في عدم تنفيذ الاتفاق، مما دفع لجنة الأسرى في صنعاء إلى إضدار بيان أستنكرت فيه تجاهل المبعوث الأممي لموافقات اللجنة على المبادرات التي تقدم بها غريفيث، ورفضتها قوى التحالف بشأن تبادل الأسرى.