المصدر الأول لاخبار اليمن

عضو في لجنة المصالحة يكشف الجهات المستهدفة

عضو في لجنة المصالحة يكشف الجهات المستهدفة

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

كشف عضو لجنة المصالحة الوطنية والحل السياسي فضل أبو طالب عن طبيعة المهمة الرئيسة للجنة، ومن هي الجهات المستهدفة بنشاطها وانجاز المصالحة معها في المقام الأول.

 

وقال أبو طالب: إن “مهمة اللجنة هو التواصل مع الشخصيات السياسية والقبلية والثقافية المحسوبة على العدوّ، على أَسَاس رفض العدوان وتغليب المصلحة الوطنية العليا وتوحيد الصفوف”.

 

عضو لجنة المصالحة أبو طالب أوضح في تصريحات لصحيفة “المسيرة”، الاثنين، أن “لجنة المصالحة الوطنية ستعمل على أَسَاس الحرص على الأُخوّة ووفقَ قاعدة الشراكة بين الجميع”.

 

واعتبر أن “تدشينَ عمل اللجنة يُثبِتُ أن المشروعَ الوطني ينطلقُ من صنعاء ويثبت أن القيادة الثورية والسياسية الممثلة بالمجلس السياسي الأعلى تعلي مصلحة الوطن والشعب وتمد يدها للجميع”.

 

وأضاف فضل أبو طالب: “تدشين عمل اللجنة يؤكد حرض القيادة الثورية والسياسية على لملمة صفوفِ اليمنيين واحتواء الجميع على قاعدة الشراكة والأسس والثوابت الوطنية العليا”.

 

عضو لجنة المصالحة الوطنية والحل السياسي أبو طالب، نوه في هذا السياق، بأن “تشكيل لجنة المصالحة من أغلب المحافظات اليمنية يعكس الإرادة الوطنية في إشراك جميع اليمنيين”.

 

لكنه أكد أن دور لجنة المصالحة “يأتي في سياق تكامل الأدوار ما بين الجبهة العسكرية والجبهة السياسية”. مؤكدا أن “عمل اللجنة لا يتداخل مع مهام الوفد الوطني المفاوض، بل يدعمه بتوصياته ومخرجاته”.

 

ودشن فريق لجنة المصالحة الوطنية والحل السياسي، الأحد، أعماله في العاصمة صنعاء، بعقد أول اجتماعاته برئاسة رئيس الفريق يوسف عبد الله الفيشي، وحضور نائبه علي بن علي القيسي.

 

وفي الاجتماع، أكد رئيس اللجنة “قدرة اليمنيين على تحقيق مصالحة وطنية لخوض تجربة سياسية ناجحة بالاستفادة من التجربة الراهنة والتجارب اليمنية المتراكمة في البحث عن الدولة والاستقرار والاستقلال القائم على جهود أبناء اليمن الواحد”.

 

مضيفا: “الفريق سيعمل على 3 مسارات تتمثل في الجبهات، والمناطق الخاضعة لسيطرة الاحتلال، والأحزاب والقوى والشخصيات السياسية والحزبية من خلال تعزيز التواصل والتنسيق للعودة إلى صف الوطن”.

 

وفي حين أشار إلى أن “مهمة فريق المصالحة الوطنية ترجمة لما تضمنته الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة”، قال إن “الرؤية الوطنية ستكتمل بنتائج عمل فريق المصالحة”.

 

وأضاف: إن عمل فريق لجنة المصالحة “سيحدد الكثير من الملامح السياسية للدولة ونظام الحكم المحلي الناتج عن تكامل الجهود والرؤى الوطنية لليمن الموحد أرضا وإنسانا”.

 

وتابع قائلا: إن عمل اللجنة “سيحقق المصالحة الوطنية بين مكونات الطيف السياسي اليمني وقواه وفئاته في الداخل والخارج منطلقا من قيم العدالة والاستقلال وجبر الضرر والسلم والسلام.

 

رئيس فريق المصالحة، دعا المنخرطين في صفوف التحالف إلى تحكيم العقل والمنطق والعودة إلى مسار السلام والأمن والاستقرار والمصالحة الشاملة وبناء اليمن الواحد الموحد.

 

وقال يوسف الفيشي: “لنبدأ بمصالحة وطنية بين الجميع والشجاع هو الذي يحكًم صوت العقل”.. مضيفا: “يكفي خمس سنوات من القتل للأطفال والنساء والتدمير للبنية التحتية”.

 

كما دعا المجتمع الدولي إلى “إصدار قرار بالمصالحة اليمنية بدلا من دق طبول الحرب في اليمن وليبيا وسوريا والعراق”. منوها بأن الخمس سنوات الماضية كشفت حقيقة التحالف.

 

وقال: “السنوات الماضية كشفت حقيقة العدوان في قتل أبناء اليمن وتدمير بنيته التحتية”. مردفا: “السعودية والإمارات تعملان في اتجاه تمزيق وحدة اليمن ونسيجه الإجتماعي”.

 

كما أكد رئيس فريق المصالحة الوطنية، على “القيمة العليا التي يحققها صمود أبناء اليمن في الانتصار على خيارات العدوان وتقديم خيار السلام الداخلي الشامل بين كافة المكونات السياسية”.

 

وقال: “رغم العدوان نعمل على لملمة الجراح” مضيفا: “لنحتكم جميعا إلى الشعب اليمني بوسائل مدنية وديمقراطية عبر الحوار والمصالحة الوطنية والتوافق على نظام الحكم وشكل الدولة”.