المصدر الأول لاخبار اليمن

فرانس برس : دروس في الهواء الطلق لتلاميذ يمنيين بدون فصول دراسية

ترجمة خاصة / وكالة الصحافة اليمنية//

تناولت وكالة الأنباء العالمية “فرانس برس” الوضع التعليمي في محافظة تعز اليمنية وتحديدًا في قرية الكشار الريفية ونقلت الوكالة معاناة الطلاب ذكورًا وإناثًا حيث أظهرت في استطلاعها القصير صورًا لعشرين تلميذًا مع معلمهم وكتبهم يجلسون تحت الأشجار كون مبنى المدرسة الخاص بهم غير مكتمل البناء.

 

وقال التقرير إن في اليمن التي مزقتها الحرب يبدأ الطلاب فصلهم الدراسي الجديد بدون مبنى ولا طاولات أو كراسي، ومع هذا يلتزم معلموهم بتدريسهم.

وأظهرت الصور المعلم عبد السلام المحمودي وهو يرتدي قميصًا أبيضًا وقبعة يقف تحت أشعة الشمس وهو يحمل لوحة كبيرة من الورق الأبيض يُلقي عليها الدروس في التربية الإسلامية، بينما زميله مدرس اللغة الإنجليزية مجيب على محسي يكتب الأبجدية على كتلة جدارية من الاسمنت.

 

وأشار التقرير إلى توقف تمويل بناء الفصول الدراسية بسبب الحرب التي تقودها السعودية على اليمن وتدخل عامها الخامس، بينما أشارت تقارير سابقة للأمم المتحدة إلى أن مليوني طفل من أطفال اليمن البالغ عددهم سبعة ملايين خارج نطاق الدارسة.
وتقول منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونيسف) إن ما يصل إلى 3.7 مليون تعليم للأطفال يمكن أن يكونوا في خطر بسبب عدم دفع رواتب المعلمين.

وقدم التقرير إحصائية حول عدد المدارس التي توقفت عن ممارسة دورها التعليمي والتي بلغت 2500 مدرسة ثلثها تعرض للقصف والغارات الجوية وباقي المدارس تم فتحها كمآوي للنازحين.


وأوضحت “فرانس برس” إلى أن مدينة تعز التي تخضع لحكومة المستقيل (هادي) تُعاني وتفتقر إلى أبسط مقومات التعليم والاهتمام.
وختمت الوكالة تقريرها بالقول إن الأساتذة هناك يأملون في أن يتمكنوا ذات يوم من التدريس في مدرسة ذات سقف ، حتى مع استمرار الحرب وتصاعد التوتر في منطقة الخليج.