المصدر الأول لاخبار اليمن

أمين المجلس السياسي بصنعاء يعلق على إحاطة غريفيث

أمين المجلس السياسي بصنعاء يعلق على إحاطة غريفيث

خاص // وكالة الصحافة اليمنية//

 

وصف أمين سر المجلس السياسي الأعلى في العاصمة صنعاء ياسر الحوري إحاطة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث أمام مجلس الأمن الدولي في جلسته الخميس بأنها شكلية ويغلب عليها التشتت.

 

وقال الحوري في تصريح تلفزيوني، مساء الخميس: إن “إحاطة المبعوث الأممي مارتن غريفيث أمام مجلس الأمن الدولي شكلية”. نافيا مزاعم الإفراج عن سفن نقل المشتقات النفطية المحتجزة في جيزان.

 

أمين سر المجلس السياسي الحوري أضاف في مداخلة مع قناة “الميادين” اللبنانية: إن “ما تم الإفراج عنه هو سفينة واحدة فقط من السفن المحتجزة، والكميات التي تحملها لا تغطي احتياجات يوم أو يومين”.

 

وفي المسار السياسي لإحلال السلام، وصف  الحوري طرح غريفيث بشأن مبادرة الرئيس المشاط للسلام بالتشتت. قائلا: “هناك تشتت لدى المبعوث الأممي مرده دول العدوان وموقفها المرتبك تجاه مبادراتنا الشجاعة”.

 

وجدد مارتن غريفيث ترحيبه بمبادرة الرئيس المشاط لإيقاف الهجمات بالطائرات المسيرة أو بالصواريخ الباليستية على السعودية، من دون الاشارة إلى رفض دول التحالف الاستجابة للمبادرة والوقف الكامل لغارات طيرانها.

 

المبعوث الأممي اكتفى في إحاطته عبر الاقمار الاصطناعية من الرياض، بالحديث عما وصفه “تخفيض وتيرة العنف”، قائلا: “بعد 10 أيام من إعلان المبادرة انخفضت الغارات الجوية للتحالف على اليمن”.

 

وجدد غريفيث أيضا الترحيب بمبادرة صنعاء إلى الإفراج من جانب واحد عن مئات الأسرى، لكنه لم يشر إلى امتناع التحالف والقوى الموالية له عن المبادرة بالمثل واستمرار عرقلتها تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى.

 

وباستثناء حديث المبعوث الأممي عن ما سماه “بادرة أمل لكنها هشة وضعيفة لحل الأزمة في اليمن”، أعاد التحذير من تفاقم تدهور الوضع الانساني جراء الحرب وتأكيد ضرورة وقفها سريعا ودعم تسوية سياسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.