المصدر الأول لاخبار اليمن

ورد الآن..أطباء بلا حدود تلوح بتعليق مهامها الإنسانية في تعز

// خاص // وكالة الصحافة اليمنية

 

قالت منظمة أطباء بلا حدود، “إن أعمال العنف في المستشفيات الميدانية التابعة لها، يهدد بشكل جدي الاستمرار العمل في محافظة تعز”.

 

وأكدت المنظمة في تغريدة لها في “تويتر” مساء اليوم،  رصدتها “وكالة الصحافة اليمنية”، أن تبادل إطلاق النار بين مسلحين داخل غرفة الطوارئ في مستشفى الثورة العام  المدعوم من أطباء بلا حدود في مدينة تعز يوم أمس، أدت إلى مقتل أحد المرضى وإصابة أحد كوادرها الطبية بجروح، معبرة إدانتها وقلقها جراء العنف الذي تعرض له المرضى والأطباء في المستشفى.

 

“وكالة الصحافة اليمنية” تستعرض وقائع الانتهاكات التي تعرضت لها منظمة أطباء بلا حدود في اليمن منذ بداية حرب دول التحالف على اليمن.

 

والتي كان أولها في اكتوبر 2015  حيث استهدف  طيران التحالف  مستشفى ميداني تابع للمنظمة بمنطقة حيدان محافظة صعدة .

 

ثم عاد  طيران التحالف بعد أقل من شهرين واستهدف عيادة طبية متنقلة في منطقة الحوبان محافظة تعز في ديسمبر 2015.

 

كما استهدفت غارات التحالف سيارة إسعاف تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود في محافظة صعدة أدت إلى مقتل سبعة أفراد من طواقم المنظمة، واصابة آخرين في يناير 2016.

 

وتعرض مستشفى عبس الريفي التي تشرف عليه منظمة أطباء بلا حدود في محافظة حجة للقصف المباشر في أغسطس 2018.

 

كما علقت أطباء بلا حدود العمل في مستشفى ميداني تشرف عليه في محافظة الضالع إثر اقتحام مسلحين لسكن العاملين في نوفمبر 2018.

 

إلى جانب تعليق المنظمة لعملها بمحافظة عدن في 31 أغسطس الماضي احتجاجاً على اختطاف أحد الجرحى من أحد المستشفيات التابعة للمنظمة على يد مسلحين اثناء المعارك التي تم فيها طرد “حكومة هادي” ، بينما كانت المنظمة قد علقت عملها في احد مستشفيات عدن  بعد اقتحام المستشفى من قبل مسلحين وتنفيذ عملية اختطاف لأحد الجرحى في إبريل من العام الجاري.

 

بينما اصدرت المنظمة بيان احتجاج حول الانتهاكات الخطيرة التي طالت مرافقها الطبية في مدينة تعز اثناء الصراع بين الفصائل التابعة للتحالف في مارس الماضي، والتي تم خلالها اقتحام المرافق الصحية وقتل الجرحى من قبل المليشيات المتناحرة.