المصدر الأول لاخبار اليمن

إقرار سعودي بمصرع طياري “الاباتشي” في عسير (صور)

إقرار سعودي بمصرع طياري “الاباتشي” في عسير (صور)

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

أقرت السعودية بمصرع اثنين من طياريها في ما سمته “حادث سقوط مروحيتهما الأباتشي في اليمن”. تزامنا مع بث صنعاء السبت مشاهد اسقاط الدفاعات الجوية اليمنية طائرتهما في مجازة قبالة عسير ومصرعهما.

 

وعلق والد أحد الطيارين السعوديين الصريعين، على “تويتر” قائلا: “استشهد ابني النقيب طيار عبدالمجيد محمد العمري دفاعا عن الدين والوطن والمقدسات وتلبية لنداء الواجب” حد زعمه.

 

وأعلن متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع “اسقاط طائرة اباتشي سعودية صباح الجمعة في منطقة مجازة  قبالة عسير بصاروخ أرض- جو” قال إنه “بتقنية جديدة سنكشف عنها لاحقا”.

 

العميد يحيى سريع أكد مساء الجمعة “إسقاط مروحية الأباتشي في منطقة مجازة قبالة عسير اثناء قيامها بأعمال عدائية، واحتراقها بالكامل ومصرع طاقمها المكون من اثنين سعوديين “.

 

وباغت صاروخ الدفاعات الجوية اليمنية المروحية العسكرية السعودية ليلقى حتفه على الفور طاقمها المكون من النقيب طيار عبدالمجيد العمري ومساعده الملازم أول‏ طيار سعود الشهري.

 

الإعلام الحربي للقوات المسلحة اليمنية وثق عملية اسقاط المروحية بمشاهد فيديو جرى بثها السبت، تظهر لحظة استهداف الطائرة بصاروخ أرض- جو بتقنية جديدة لم يفصح عنها.

 

وبينت مشاهد فيديو العملية اصابة صاروخ الدفاع الجوي اليمني طائرة “الأباتشي” ثم احتراقها بالكامل وسقوطها مشتعلة في أحد الجبال بمنطقة مجازة قبالة عسير، دون ان يتمكن الطيارين من الفرار.

 

في السياق، حذر متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع التحالف، في بيانه الجمعة، قائلا: إن “الاقتراب من الأجواء اليمنية محظور ولن تكون مكانا للنزهة لأحد”.

 

مؤكدا تغير المعادلة كليا واستعادة القوات المسلحة اليمنية زمام امتلاك السيطرة على اجواء اليمن، قائلا: “سنتصدى لكل محاولات الأعداء حتى نصل إلى حماية الاجواء اليمنية بشكل كامل بإذن الله تعالى”.

 

وفقا لقناة “العربية” السعودية، فإن الأخيرة “تمتلك ما يقارب 82 طائرة أباتشي طراز إيه إتش 64 دي، يقودها طيارون سعوديون حازوا تدريبا مكثفا داخليا وخارجيا وحققوا مراكز متقدمة بين دول العالم”.

 

وتقول شركة بوينغ الأمريكية المصنعة إن “مروحية الأباتشي قادرة على استهداف أكثر من 128 هدفاً بدقة فائقة خلال دقيقة واحدة نتيجة عدم تمكن العدو من رؤية الطائرة أثناء عملياتها الليلية”.

 

مروحية الأباتشي التي تبلغ قيمتها 100 مليون دولار “تمتلك تسليحا عاليا، فهي مزودة بأكثر من مئة صاروخ تعمل بالليزر وتخترق الدروع بمدى يفوق 14 كيلومتراً ، ومدفع رشاش من عيار 30 ملليمتراً”.

 

كما تتميز طائرة “الأباتشي” التي توصف “دبابة جوية” بتقنيات متطورة لتحديد الهدف وإصابته بدقة عالية، “وتنفيذ هجوم من مسافات قريبة أو في العمق بحيث تدمر والعدو وتضعضع قواته”.

 

ومن أبرز تقنيات الأباتشي “نظام التخفي عن الصواريخ الحرارية بتقليل الانبعاث الحراري الناتج عن محركها عبر تبريد هوائي يناسب حول جسم الطائرة، وإطلاق الأشعة الحمراء بترددات مختلفة لتضليل أجهزة التتبع”.

 

يضاف إلى ذلك مقدرة الأباتشي على “تحمل الظروف المناخية القاسية على مدار اليوم ليلاً ونهارا، والصمود حيال الاصابات، لتغدو المقاتلة الأكثر شراسة وخطورة على القوات البرية في المواجهة الحربية”.

 

لكن طائرة الاباتشي كما غيرها من فخر الصناعات الامريكية، لم تصمد في حرب على اليمن أمام قوات الجيش واللجان الشعبية، التي سبق أن اسقطت طائرات عدة منها خلال سنوات الحرب الأربع الماضية.