المصدر الأول لاخبار اليمن

حيلة سعودية جديدة لتبرير احتلال مليشياتها لميناء نشطون في المهرة

خاص // وكالة الصحافة السعودية //


افادت مصادر خاصة اليوم الثلاثاء،عن مخطط سعودي جديد يستهدف السيطرة على ميناء نشطون في محافظة المهرة.

 

وقالت المصادر إن السلطات السعودية تتخذ من العمل التنموي مبررا جديدا للسيطرة على ميناء نشطون تحت يافطة تطوير الميناء، شأنه شأن مطار الغيظة والمؤسسات في المحافظة التي سيطرت عليها السعودية قبل أعوام وحولتها إلى ثكنات عسكرية لقواتها.

 

وفي ذات الإطار، تحدث مركز الاتصال والإعلام الجديد، التابع لوزارة الخارجية السعودية، عن ما أسماه، “ملامح مشروع تطوير ميناء نشطون في محافظة المهرة”. وقال المركز إن “المشروع يتضمن بناء مرافق جديدة، وتجهيز أنظمة حماية، وإنشاء محطة كهرباء، وإصلاح الرصيف البحري”.

 

ويأتي الإعلان وفقا للمصادر ضمن محاولات السعودية لإنشاء أنبوب نفطي يمتد من أراضيها في منطقة الخرخير الحدودية إلى بحر العرب عبر محافظة المهرة شرقي اليمن، بعد أن دفعت بقوات عسكرية قبل أكثر من عامين.

وطيلة العامين الماضيين، أعلنت السعودية عدة مشاريع وهمية في المهرة، تتخذ منها مبررا لتواجدها ومادة إعلامية للظهور عكس ما هي عليه في محافظة المهرة.

وتشهد مختلف مديريات المهرة، احتجاجات متصاعدة رفضا للتواجد العسكري السعودي ومطالبة بإقالة المحافظ راجح باكريت المتهم بالعمل لصالح السعودية ضد مصالح أبناء المحافظة والحكومة الشرعية التي عينته محافظا بضغط سعودي. وعمدت القوات السعودية منذ ان اتخذت من محافظة المهرة هدفاً لها على احكام السيطرة على كل المنافذ البرية والبحرية والجوية وتعزيز وفرض سيطرتها عليها بتواجد ترسانة عسكرية غير مبررة في تلك المنافذ.

وسبق أن أغلقت القوات السعودية ميناء نشطون ما انعكس على الحركة ولتجارية والخدمية للمحافظة كونه المنفذ البحري الوحيد فيها والذي تمر فيه اغلب البضائع والسلع التموينية.

ويقع ميناء نشطون في الواجهة الشرقية للجمهورية اليمنية غربي مديرية الغيضة عاصمة محافظة المهرة وأهم مديرياتها، وهو الميناء الوحيد فيها، وافتتح في العام 1984م، ويبلغ طوله 210 أمتار، ومستوى الغاطس فيه خمسة أمتار، وأنشئ كميناء متعدد الأغراض ليخدم الحركة التجارية والسمكية، وجرى إعادة تأهيله من جديد في العام 2010م.