المصدر الأول لاخبار اليمن

تصاعد قصف الأحياء واستمرار استحداث التحصينات في الحديدة

تصاعد قصف الأحياء واستمرار استحداث التحصينات في الحديدة

خاص // وكالة الصحافة اليمنية//

 

يتواصل نسف الهدنة ووقف إطلاق النار في مدينة الحديدة وريفها وتبعا اتفاق السويد، بتصعيد قوات التحالف ومسلحيه قصف الاحياء السكنية والمرافق المدنية من جهة، وإنشاء واستحداث تحصينات قتالية جديدة، من جهة ثانية.

 

مصدر أمني في الحديدة، أكد أن التحالف ومسلحيه كثفوا طوال يوم الخميس وحتى ما بعد منتصف ليله خروقاتهم لإتفاق وقف إطلاق النار واتفاق السويد، واستهدفت نيرانهم مدينة الحديدة وقرى عدد من مديرياتها بكثافة.

 

وقال: إن “قوى العدوان مشطت بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على شارع الخمسين وقصفت بالمدفعية على منازل المواطنين في الشارع”. مضيفا: “كما أطلقت 12 قذيفة مدفعية على حارة الضبياني وسوق الحلقة ومعسكر الدفاع والمطار”.

 

المصدر نوه بأن “طيران العدوان التجسسي حلق في سماء منطقة كيلو 16 ومنطقة القرشية جنوبي مديرية التحيتا”. موضحا أن “قوات العدوان ومسلحبه أطلقوا بكثافة نيران الرشاشات المتوسطة على منطقة الجبلية في المديرية”.

 

وأفاد المصدر الأمني أن خروقات التحالف ومسلحيه امتدت إلى مديرية حيس. وقال: “قصفت قوى العدوان بقذائف المدفعية شمال مديرية حيس، وأطلقت 3 صواريخ موجهة باتجاه قرية المقانع وجنوب شرق المديرية”.

 

كذلك مديرية الدريهمي، ترافق مع استمرار حصارها من مسلحي التحالف تواصل قصفهم قراها. ووفق مصدر أمني فإن “قوى العدوان قصفت يوم الخميس بالمدفعية ونيران الأسلحة الرشاشة على قريتي الكوعي والشجن في الدريهمي”.

 

المصدر أوضح أن “قوى العدوان كثفت يوم الخميس استهداف قرية الشجن بإطلاقها قذائف الهاون ونيران الأسلحة الثقيلة على منازل ومزارع المدنيين في القرية”. مؤكدا “سقوط أكثر من 8 قذائف هاون على منازل القرية”.

 

وتزامن تكثيف قوات التحالف ومسلحيه خرق وقف إطلاق النار، مع تصعيد مماثل لخرق اتفاق السويد، وبخاصة بند “انهاء كافة المظاهر المسلحة” وبند “وقف أي استحداثات أو تعزيزات عسكرية في محافظة الحديدة”.

 

ذلك ما أكده مصدر عسكري في الحديدة بعد منتصف ليل الخميس، وقال: إن “قوى العدوان استحدثت بجرافة عسكرية تحصينات قتالية في منطقة ‘كيلو16’، وأخرى جنوبي قرية الشرف في المنطقة نفسها”.

 

المصدر العسكري، أوضح في تصريح صحافي أن “وحدات الجيش واللجان الشعبية رصدت جرافة عسكرية تابعة لقوى الغزو والعدوان، استحدثت بعد منتصف ليل الخميس أيضا تحصينات جديدة شمال غرب قرية مغاري في مديرية حيس”.

 

ونوه برصد قوات الجيش واللجان الشعبية “جرافة عسكرية لقوى العدوان استحدثت تحصينات شرقي مدينة التحيتا، وكذا رصد استحداث تحصينات عسكرية جديدة لقوى العدوان شمالي مدينة الدريهمي المحاصرة من مجاميعهم”.

 

ويسعى التحالف – وفق مراقبين – إلى “إحراز أي تقدم ميداني في الحديدة لتخفيف الضغط على الجبهات الشمالية في محافظة الجوف وجبهات ما وراء الحدود”، كما يعزون هذا التصعيد إلى “سقوط جميع ذرائع التحالف بشأن الحديدة أمام التزام صنعاء باتفاق السويد”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.