المصدر الأول لاخبار اليمن

رئيس وزراء باكستان يزور الرياض مجددًا لبحث سلام بين السعودية واليمن

خاص/ وكالة الصحافة اليمنية//

 

 

وصل رئيس وزراء باكستان عمران خان اليوم السبت إلى  الرياض في زيارة تستغرق يومًا واحدًا وهي الرابعة خلال العام الجاري 2019.
وقالت قناة ” جيو نيوز” الباكستانية إن الزيارة تهدف إلى إجراء محادثات مع قيادة السعودية في إطار مواصلة جهود الوساطة لحل أزمة اليمن، إلى جانب خفض التوتر مع إيران.

تأتي هذه الزيارات المتكررة، بعدما أعلنت إسلام آباد العام الماضي أن السعودية ستدعم الاقتصاد الباكستاني بوديعة قيمتها 3 مليارات دولار لمدة عام.

كما وافقت الرياض خلال مشاركة وفد باكستان في فعاليات منتدى «مستقبل الاستثمار» في ذلك الوقت، على تقديم تسهيلات مؤجلة بقيمة 3 مليارات دولار لشراء النفط على مدار عام، شريطة أن يتم شراؤه من المملكة.

وقالت القناة إن باكستان تلعب دور الوسيط بين جماعة أنصار الله والتحالف بقيادة السعودية ، كما تعمل على الوساطة بين السعودية وإيران.

إذ قال خان في تصريحات في أكتوبر/تشرين الأول 2018، إنه «سيحاول توحيد الدول المسلمة، إضافة للعب دور الوسيط لحل النزاعات بينها».

كما أطلق خان مبادرة طموحة لنزع فتيل التوترات المتصاعدة بين الخصمين اللدودين إيران والسعودية، في وقت يعاني فيه بلده من اقتصاد متعثر، وتوترات متفاقمة مع الجارة الهند حول إقليم كشمير المتنازع عليه.

من جهتها، فقد رحبت إيران حينها بمبادرة خان لإحلال «السلام في المنطقة»، وقال إن طهران ستردّ على «أية بادرة حسن نية بمثلِها وكلمات طيبة».
حول ذلك قال خان إن هناك شرخًا كبيرًا بين طهران والرياض وانعدام ثقة وهو ما يجعل مهمته صعبة.

بالإضافة إلى أن هذا التحرك جاء بعد وصول التوترات إلى ذروتها بين إيران من جهة، والسعودية وأمريكا وحلفائهما من جهة أخرى، فقد تصاعدت التوترات بشكل أساسي منذ انسحاب ترامب من الاتفاق النووي، العام الماضي، وفرضه عقوبات على القطاعات النفطية والمصرفية لطهران.

ومع تتابع التصعيدات لتشهد منطقة الخليج توتراً كبيراً، وضعها على حافة الحرب، خاصة بعد هجمات استهدفت منشأتي نفط لشركة «أرامكو» السعودية، تبنتها صنعاء.