المصدر الأول لاخبار اليمن

الانتقالي يخنق أخر احلام “الشرعية” بالعودة إلى عدن

تقرير خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

 

 

تواصل “حكومة الشرعية ” توجيه الاتهامات لـ”المجلس الانتقالي” بعرقلة تنفيذ “اتفاق الرياض”

وقال محمد الحضرمي وزير خارجية “الشرعية” في تغريدات اطلقها على صفحته في تويتر اليوم الأثنين

أن الانتقالي يبيت نويا لإفشال “اتفاق الرياض”، عبر التهرب من اتفاق تسليم السلاح، ورفض اعادة انتشار القوات، ومنع لجان الاشراف من مزاولة مهامها.

اتهامات الحضرمي تأتي ضمن محاولات دشنها جانب “الشرعية” مطلع الأسبوع الجاري، لإحراج “المجلس الانتقالي” واظهاره بموقف المتنصل من تنفيذ “اتفاق الرياض”.

لكن الاتهامات التي يكيلها جانب ” الشرعية – الاخوان” لم تعد تمثل عزاء لهم، في ظل مواقف عدم الاكتراث الواضحة التي يبديها “المجلس الانتقالي” تجاه “اتفاق الرياض”.

اخر مظاهر اللامبالاة التي ابداها “الانتقالي” من اتفاق الرياض، جاءت في البيان الختامي، الذي خرجت به “الجمعية الوطنية للانتقالي” الثلاثاء الماضي، والتي أكدت على المضي ” في تحرير بقية اراضي الجنوب، من احتلال جماعة الإخوان الإرهابية التخريبية” حسب ما جاء في البيان، إلى جانب أن “الانتقالي” عمد في نفس البيان إلى التلويح بخيارات أخرى، بديلة لـ” اتفاق الرياض” في حال اتضح أن الاتفاق لا يتماشى مع  طموحات أبناء الجنوب، حسب البيان.

ويرى مراقبون أن المجلس الانتقالي، يستمد شجاعة المكاشفة  بتوجهاته، من قيادات دول التحالف، حيث يلاحظ أن الاعلام السعودي لا ينفك، عن انتقاد جماعة الاخوان في اليمن، وهي اشارة يمكن من خلالها قياس مدى رضى القصر الملكي في الرياض عن الحملة التي يشنها الاعلام السعودي ضد جماعة الإخوان، وبما يجعل الأخيرة، تتمسك بوهم “اتفاق الرياض”، على أمل أن تتغير الظروف، بعد أن أدركت الجماعة، أنها قد فقدت الكثير في سبيل التحالف، الذي بدأ التخلي عنها، بمقابل تمكين خصوم “الشرعية – الاخوان” من مفاصل القوة في المحافظات المحتلة جنوب اليمن.