المصدر الأول لاخبار اليمن

تحذيرات من مخاطر تلويث سفن التحالف الكيميائي للمياه اليمنية

خاص | وكالة الصحافة اليمنية //

كشف وزير الثروة السمكية محمد الزبيري أن بحرية قوات التحالف تقوم بتجريف الاسماك في المياه الإقليمية اليمنية مستخدمة أسلحة محرمة تتسبب في نفوق الأسماك بصورة غير مسبوقة.

وأكد الوزير الزبيري في تصريحات صحفية اليوم الإثنين، أن البوارج الكبيرة للتحالف تفرغ زيوتها في المياه اليمنية وبالتالي تؤثر على الأسماك بشكل كبير.

وقال وزير الثروة السمكية ” زرت منطقة الخوبة في محافظة الحدية ووقفت على الصورة المفزعة لنفوق الأسماك على مسافات كبيرة، ومستغربة حتى من الصيادين”.

من جانبه أعلن مدير عام الرقابة البحرية بوزارة الثروة السمكية المهندس محمد عباس الفقيه بأن قوات التحالف ترعى صيدا غير قانونيا في المياه اليمنية لا يراعي الأنظمة الدولية.

وقال المهندس الفقيه ” الأنظمة الدولية لا تجيز للسفن الاصطياد في مسافة 60 ميلا من الشاطئ و6 اميال من الجزر ” ، مؤكدا أن تجاوز سفن الصيد المحمية من التحالف للمسافات القانونية للصيد يتسبب في تدمير البيئة البحرية والتي سيمتد اثرها لعشرات السنين.

وحذر من تدمير ممنهج لبيئة الجزر اليمنية ترعاه وتغض الطرف عنه دول التحالف ، خاصة في أرخبيل حنيش بقلع الشعاب المرجانية التي تحتاج إلى 150 عاما للنمو مرة أخرى.

وكشف عن تورط شركات إماراتية في اقتلاع وسرقة الشعاب المرجانية في المياه اليمنية ونقلها إلى الإمارات.

موضحا أن الوزارة رصدت حوادث نفوق كبيرة على سواحل البحر الأحمر والبحر العربي، تنم عن استخدام أسلحة ذات طبيعة غير تقليدية.

وتابع قائلاً: ”  نتلقى بلاغات باستمرار عن قيام سفن  برمي ملوثات كيميائية في البحر الأحمر تحت نظر قوات التحالف والتي تمثل خطرا على صحة المستهلك اليمني والعالمي” .

مضيفاً: ” تلقينا أكثر من 12 بلاغا في البحر الأحمر فقط عن رمي سفن لملوثات كيميائية ، وهذه البلاغات لا تعكس الواقع الكلي سوى ب10 % “.

بدوره أكد مدير عمليات الرقابة البحرية بوزارة الثروة السمكية يحي عوضة أن عمليات المراقبة البحرية الالكترونية والاتصالات معطلة منذ بداية الحرب التي تشنها قوات التحالف على اليمن ونتلقى بلاغات الصيادين بالهاتف.