المصدر الأول لاخبار اليمن

هيئة الزكاة تفتتح معرض كسوة العيد المنتجة محلياً لـ 45000 مستفيد من الفقراء والمساكين

صنعاء وكالة الصحافة اليمنية //

افتتح عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي اليوم معرض الزكاة لكسوة العيد من الإنتاج المحلي، ضمن مشروع “أغنوهم في هذا اليوم”.

يأتي المعرض الذي يستهدف 45 ألفا من الفقراء والمساكين بأمانة العاصمة، ضمن مشاريع التمكين الاقتصادي للهيئة العامة للزكاة لدعم المنتج الوطني من الصناعة اليمنية، من خلال تسويق مخرجات ومنتوجات ملابس الأيادي العاملة من الأسر المنتجة من الفقراء.

وفي التدشين بحضور وزيري العدل القاضي محمد الديلمي والإعلام ضيف الله الشامي ونائب وزير الثقافة محمد حيدرة وعضو مجلس النواب محمد الطوقي، أكد عضو السياسي الأعلى الحوثي، أهمية المعرض الذي أعدته هيئة الزكاة بأياد يمنية عبر الأسر المنتجة.

ولفت إلى ضرورة الاهتمام بالفقراء والمساكين، سواء المستهلكين أو المنتجين من الأيادي العاملة.. مشيدا بجهود قيادة الهيئة العامة للزكاة والقائمين على المعرض والأسر المنتجة التي ساهمت في صناعة المنتوجات.

ودعا الحوثي التجار ورجال الأعمال إلى المساهمة بما أوجبه الله عليهم من زكاة في دعم الفقراء والمساكين والأيتام.. حاثا هيئة الزكاة على توسيع مشاريعها خلال العام المقبل، سيما ما يتعلق بإقامة معارض في مختلف المحافظات وأن تكون منتجاتها عبر الأسر المنتجة.

من جانبه أشاد وزير الإعلام بجهود الهيئة العامة للزكاة في تنظيم المعرض واستهداف الفقراء والمساكين وتشجيع الأسر المنتجة.

ولفت الوزير الشامي إلى أهمية أن تسهم مشاريع هيئة الزكاة في تعزيز التكافل المجتمعي.. مشيراً إلى أهمية التنسيق بين الهيئة ومؤسسات الشهداء والجرحى والمعاقين وغيرها من المشاريع ضمن المصارف الشرعية.

وأوضح أن الزكاة كانت مغيبة خلال الفترة الماضية وتذهب في غير مصارفها، في حين يبادر التاجر لدفع ما عليه من زكاة حينما يعرف ويرى مشاريع الزكاة تذهب في مصارفها الحقيقة.. داعيا رجال المال والأعمال إلى تشجيع الأسر المنتجة وشراء المنتجات المحلية وتسويقها والاستغناء عن المنتجات الأجنبية بدعم الإنتاج المحلي.

كما دعا وزير الإعلام الهيئة العامة للزكاة إلى تشجيع المزارعين بشراء منتجاتهم من الحبوب وتوزيعها على المستحقين بدلا من الزكاة النقدية.

بدوره أوضح رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان أن الهيئة تهدف من خلال هذا المشروع إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال التمكين الاقتصادي للأسر المنتجة.

وأشار إلى أن ما يحتويه المعرض من منتجات وملابس صناعة يمنية مائة بالمائة، شارك في إعدادها وتجهيزها قرابة 1500 من الأسر المنتجة من الفقراء.. مبيناً أن تطلعات الهيئة هذا العام افتتاح أربعة مراكز “مولات” بأمانة العاصمة، لكن للإجراءات الاحترازية للوقاية من وباء كورونا تم تقليص المشروع إلى معرض كأنموذج لانطلاقة مشاريع تسعى الهيئة لاستهداف مئات آلاف المستفيدين من المنتجات الوطنية.

وذكر أن الهيئة أقرت عدة مشاريع في التمكين الاقتصادي، منها إطلاق أربعة مشاغل للخياطة في أربع محافظات، العاملون والمستفيدون فيه من الأرامل والأسر الفقيرة.

وكشف الشيخ أبو نشطان عن عشرات المشاريع التي تنفذها هيئة الزكاة خلال شهر رمضان بتكلفة ثمانية مليارات ريال.. مؤكدا أن هيئة الزكاة معنية بالاهتمام بمليون و200 ألف من الأسر الفقيرة في كسائهم وغذائهم وصحتهم وتعليمهم وكل جوانب حياتهم.

ودعا التجار ورجال المال والأعمال إلى المساهمة ودعم الهيئة العامة للزكاة في تنفيذ الأعمال والمشاريع التي تخدم الوطن.

حضر التدشين أعضاء الغرفة التجارية الصناعية محمد الآنسي ومحمد الحظاء ومحمد شارب وعدد من المعنيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.