المصدر الأول لاخبار اليمن

بن عزيز يطالب الإصلاح بتبريرات لمحاولة اغتياله

 

 

 

مأرب / خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

 

 

وجه رئيس هيئة الأركان التابع لـ”حكومة هادي” صغير بن عزيز، اليوم الأربعاء، بالتحقيق في واقعة محاولة الاغتيال التي تعرض لها البارحة، أثناء خروجه من اجتماع مع كبار القادة العسكريين في مأرب.

وقالت مصادر مطلعة في مأرب لـ”وكالة الصحافة اليمنية” إن بن عزيز رفض الاقتناع بالرواية الجاهزة عن وقوف الحوثي وراء محاولة الاغتيال.

وأضافت المصادر أن بن عزيز دخل في نقاشات حادة مع قيادات عسكرية تابعة لحزب الإصلاح، وطالبهم فيها بتقديم تبريرات منطقية عن العبوة الناسفة التي استهدفت موكبه وقتل فيها نجله وعدد من مرافقيه، وعما إذا كان الحوثيون قد تمكنوا من الوصول إلى عمق مناطق سيطرة قوات التحالف في معسكر صحن الجن؟

وأوضحت المصادر أن بن عزيز وجه اتهامات صريحة لقادة حزب الإصلاح بالتستر على المتورطين بمحاولة الاغتيال، الأمر الذي رفضته قيادات الحزب، مؤكدة أنها ستعمل على معرفة “من يقف وراء تسهيل محاولة الاغتيال” .

وأشارت المصادر إلى أن مناخات انعدام الثقة التي تسود التعامل بين صغير بن عزيز وقيادات حزب الإصلاح التي تسيطر على محافظة مأرب، تجعل التفاهم بين طرفين أكثر صعوبة.

فقد سبق لحزب الإصلاح أن وجه لصغير بن عزيز أصابع الاتهام في عمليات قصف سابقة تعرضت لها اجتماعات القيادات العسكرية التابعة للحزب في مأرب، إضافة إلى تحميل بن عزيز مسئولية كل الانتكاسات التي تعرضت لها قوى التحالف في نهم ومأرب والجوف.

بينما يعتقد مراقبون أن محاولة الاغتيال التي تعرض لها بن عزيز تأتي في إطار المعركة الدائرة حالياً بين أتباع الإمارات ـ التي يعتبر بن عزيز أحد أتباعها ـ  وحزب الإصلاح من جهة أخرى، والتي تدور ميدانياً في محافظة أبين، لكن كواليس تلك المعركة بين الطرفين لها الكثير من عمليات التصفية والاغتيالات والتي يقوم فيها كل طرف بتنفيذ عمليات استباقية بغرض إضعاف الآخر في مختلف المناطق الواقعة تحت سيطرة التحالف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.