المصدر الأول لاخبار اليمن

فضحية مدوية .. قوات التحالف تغتصب الأطفال في معسكراتها الحدودية

متابعات//وكالة الصحافة اليمنية//

 

‏كشف ناشط إعلامي يمني موال للتحالف، عن فضيحة مدوية هزت سمعة قوات التحالف وميليشيات الإصلاح الموالية للتحالف السعودي، تمثلت في عمليات اغتصاب للأطفال يتم استخدامهم للقتال دفاعاً عن القوات السعودية جنوب المملكة.‏

‏ونشر الناشط جلال الصلاحي، في تغريدات له على موقع “تويتر” أمس الثلاثاء، مقاطع فيديو عن جرائم اغتصاب ارتكبت بحق أطفال تم تجنيدهم للقتال بصفوف الإصلاح والشرعية للدفاع عن الأراضي السعودية بمعسكرات الحد الجنوبي. ‏

الصلاحي كشف أنه حصل على فيديوهات وتسجيلات صوتية بالإضافة إلى “نسخة من محادثات أبو المقداد قائد أحد ألوية الحد الجنوبي ويتبع القيادي التابع لهادي رداد الهاشمي”، حيث كشفت المحادثة جرائم تحدث في المعسكرات الحدودية، مشيراً إن أبو المقداد هو المسؤول عن تجنيد الأطفال وإرسالهم إلى معسكرات الحد الجنوبي وأنه متورط هو أيضاً في الجرائم الأخلاقية التي تُرتكب بحق هؤلاء الأطفال.

‏وطالب الصلاحي باتخاذ إجراءات ضد المتورطين بتلك العمليات، مهدداً بنشر ما لديه من وثائق تفضح ما يحدث في معسكرات الحد الجنوبي إذا لم يتم اتخاذ أي إجراءات. ‏

‏وتجدر الإشارة إلى أن القوات المقاتلة الموالية للتحالف السعودي تستخدم الأطفال للقتال في صفوفها في حين تدفع بوسائلها الإعلامية إلى اتهام الحوثيين بأنهم يق‏ومون بتجنيد الأطفال للقتال معهم، لكن التقارير الدولية من بينها تقارير الأمم المتحدة أكدت أن المقاتلين الموالين للتحالف يستخدمون الأطفال للقتال معهم أكثر من غيرهم من أطراف الصراع الأخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.