المصدر الأول لاخبار اليمن

التحالف يتجه لهيكلة جيش “الإخوان” ويفتح باب الاغتيالات (وثيقة)

التحالف يتجه لهيكلة جيش “الإخوان” ويفتح باب الاغتيالات (وثيقة)

تقرير خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

يتجه التحالف بقيادة السعودية والامارات نحو هيكلة جيش مسلحيه المحليين الذي يهمين عليه تجمع الإصلاح (الإخوان) واستنزافه بمعارك متعددة الجبهات مع مليشيا ما يسمى “الانتقالي الجنوبي” بجانب معاركه المستمرة مع الجيش واللجان الشعبية، مشرعا الباب للتصفيات البينية لقياداته.

 

وكشفت وثيقة رسمية صادرة عن رئيس ما يسمى “هيئة الاركان” صغير بن عزيز، عن الدوافع الرئيسة وراء استهداف موكبه بعبوة ناسفة في مدينة مارب، الثلاثاء، وعن توجه التحالف لإعادة هيكلة مسلحيه وانهاء هيمنة الإخوان على مليشيا التحالف المحلية.

 

الوثيقة التي سربتها، الاربعاء، مصادر مقربة من “ابن عزيز” الموالي للامارات؛ تضمنت توجيهه رؤساء الهيئات ومدراء الدوائر في “وزارة دفاع هادي” وقادة المناطق والمحاور والوحدات العسكرية، بأن ترفع بيانات القوة البشرية لما يسمى “جيش الشرعية”.

 

الوثيقة الصادرة برقم (ود 14 ص ت/ 20) في تاريخ 12 مايو الجاري، حملت عنوان “لفت نظر” وخاطبت بحدة رؤساء الهيئات ومدراء الدوائر في “وزارة دفاع هادي” وقادة المناطق والمحاور والوحدات العسكرية، لتقاعسهم عن تنفيذ التعليمات رغم تكرار اصدارها للمرة الثالثة.

 

وقالت: سبق إصدار تعليمات بموافاة هيئة القوى البشرية ببيانات الجاهزية البشرية لوحداتكم، ..  ولوحظ عدم موافاتكم لهم بالجاهزية البشرية، وهذا يعتبر تقصيرا وإخلالا بالعمل الإداري وتباطؤا في تنفيذ التعليمات والمهام المسندة إليكم”.

 

وثيقة “لفت النظر” الصادر من رئيس هيئة الاركان، اتهمت قادة المناطق والمحاور والوحدات العسكرية بـ “عدم أخذ التعليمات والمهام المسندة إليكم بمحمل الجد”. وتابعت: “لذا نلفت نظركم الى انه يتوجب التقيد بتنفيذ التعليمات الصادرة من المستوى الأعلى”.

 

وهدد “ابن عزيز” قادة المناطق والمحاور لمسلحي التحالف من تنظيم الإخوان “مالم سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية والعسكرية ضد كل من يتساهل أو يتقاعس أو يقصر في أداء الواجب والمهام المسندة إليه من المستوى الأعلى،.. ونحملكم مسؤولية التقصير”.

 

مصادر عسكرية موالية للشرعية، قالت إن: “الوثيقة تكشف عن توجه لإعادة هيكلة قوات مرتزقته وتصفية الاخوان ما يفسر استهداف موكب صغير بن عزيز بعبوة ناسفة في طريقه لمعسكر صحن الجن بمدينة مارب، مساء امس الثلاثاء”.

 

وأضافت: “معلوم أن الجيش يخضع لسيطرة تجمع الإصلاح (الإخوان) وأن التجمع يستحوذ على الموازنة المالية للجيش، عبر الاسماء الوهمية، والرواتب الممنوحة لـ 70% من عناصر التجمع وهي في منازلها كما سبق ان اعلن وزير دفاع هادي محمد المقدشي”.

 

المصادر الموالية للتحالف، أرجعت هزائم جيش مسلحي التحالف إلى “إصرار تجمع الإخوان على استمرار الحرب لجني اكبر قدر من الأموال والسلاح للانقضاض على حكم اليمن بعد توقف الحرب، وأي محاولة لتصحيح هذا الوضع، حتما سيواجه منفذها بالتصفية من التجمع”.

 

واستهدف مساء الثلاثاء، موكب رئيس ما يسمى “هيئة الأركان وقائد العمليات المشتركة” لمسلحي التحالف بعبوة ناسفة زرعت على الطريق إلى معسكر الجن بمدينة مارب، ما أدى إلى اصابة “ابن عزيز” ومقتل 7 من الضباط والجنود المرافقين له بينهم نجله وابن اخيه.

 

ولم تصدر “وزارة دفاع هادي” التي يهيمن عليها تجمع الإصلاح (الإخوان) بيانا بشأن الاستهداف، لكن إعلام هادي والإصلاح زعم أن “الاستهداف تم بصاروخ باليستي اطلقته جماعة الحوثي”، في حين لم يعلن الجيش واللجان الشعبية عن اطلاق صاروخ أو تبني الهجوم.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.