المصدر الأول لاخبار اليمن

سفير هادي في السعودية يتحول إلى متحصل جبايات ويكلف المغتربين ما لا يطيقونه.. تفاصيل بالأرقام

 

تقرير خاص: وكالة الصحافة اليمنية//

استطاع سفراء حكومة هادي تحويل السفارات اليمنية إلى وجهة فساد سيئة السمعة، ولم يقتصر فسادها على سرقة المنح الدراسية وبيعها بمبالغ مالية كبيرة جداً، ولا على سرقة المخصصات الخاصة بالطلب اليمنيين المبتعثين، بل وصل الأمر حد فرض رسوم غير قانونية تفرض على المغتربين اليمنيين وتثقل كاهلهم، وكل ذلك وأكثر بمباركة من حكومة هادي.

 

وكشف الصحفي اليمني نبيل الأسيدي المقيم في سويسرا، اليوم الاثنين، عن فساد في آلية تحصيل رسوم غير قانونية تقوم سفارة هادي في العاصمة السعودية الرياض بفرضها على المغتربين اليمنيين.

 

واتهم الأسيدي سفير هادي في الرياض شائف الزنداني، والقنصل علي العياشي، ومساعد القنصل ومندوب القنصلية في شروره خالد حزام، مسؤولية فرض تلك الرسوم بشكل مباشر.

وقال الأسيدي على صفحته في “الفيس بوك”، إن هناك رسوم رسمية من قبل وزارة المالية في حكومة هادي، وهناك رسوم تؤخذ كدخل غير منظور تستلمه السفارات والقنصليات”.. مشيراً إلى أن ” تلك المبالغ الأخيرة يتم اعتمادها حسب المزاج وجشع القائمين على السفارات والقنصليات”.

وأكد الأسيدي إن ” الدخل غير المنظور يكون تحت تصرف السفير والقنصل ولا تورد إلى وزارة المالية وإن كانت ضمن سندات”.

وكشف الأسيدي “جزءاً بسيط من الرسوم الباهظة التي تفرضها السفارة والقنصلية اليمنية في السعودية على المغتربين”.

وبحسب الأسيدي ، فإن قيمة الجواز تبلغ (400) ريال سعودي، بالإضافة إلى (100) ريال لتمديد الجواز من داخل السفارة، و(150) ريال تمديد الجواز من خارج السفارة، و(150) ريال تعديل الجواز، و(700) ريال قيمة تربتك، و(250) ريال تأمين، (1000) مقابل فقدان الجواز، (500) تصديق عقد الزواج،(10) ريالات رسوم ختم الجواز لكل شخص خارج من المنفذ إلى اليمن،( 300) ريال من أجل طلب توكيل.

القنصلية اليمنية في السعودية

إلى ذلك، قال مصدر خاص في سفارة هادي بدولة ماليزيا لـ”وكالة الصحافة اليمنية” إن سفارة هادي في ماليزيا تقوم بفرض ما يزيد عن (700) ريال سعودي على الطلاب اليمنيين وغيرها، مشيراً إلى أن أسعار سفارة هادي في ماليزيا هي الأعلى على مستوى سفاراته في العالم.

وكشف أحد المغتربين اليمنيين لـ”وكالة الصحافة اليمنية” عن فرض سفارة هادي في الرياض رسوم تجديد علىالمغتربين تصل إلى (1500) ريال في مدينة جدة، وهذا طبعاً من أجل سرعة التجديد، أما إذا كان التجديد بحسب الدوروالأولوية فيقوم المغترب بدفع (400) ريال سعودي.

المغترب الذي طلب عدم ذكر اسمه خشية تعرضه للأذى، قال إن المغتربين يتعرضوا لابتزاز منقطع النظير من قبل المسؤولين في السفارة وهذا الأمر يكلفهم الكثير من المال.

واشتكى المغترب اليمني من مشكلات عديدة يتعرض لها المغتربين في السعودية كمشكلة التأمين وغيرها من المشكلات التي تم إيصالها إلى حكومة هادي المقيمة في الرياض، لكنها لم تجد طريقها إلى الحل ولم تكلف نفسها حتى إيقافها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.