المصدر الأول لاخبار اليمن

عدن.. الانتقالي يفرض أتاوات كبيرة على التجار

خاص // وكالة الصحافة اليمنية //


فرض المجلس الانتقالي- المدعوم من الإمارات – رسوماً إضافية على البضائع بنسبة 5%، في ظل تنامي موجة ارتفاع الأسعار، واستمرار انهيار سعر صرف العملة المحلية بالعاصمة المؤقتة عدن.

ووفق مصادر محلية في عدن، رفض التجار هذا الإجراء الذي وصفوه بـ”المُجحف”.. مهددين باللجوء للقضاء لإيقافه، وتحويل مسار استيراد البضائع من ميناء عدن إلى ميناء المكلا بمحافظة حضرموت، ومنفذ شحن بالمهرة، حيث التكلفة أقل من مناطق سيطرة الانتقالي.

وأشارت المصادر إلى أن القرار أثار موجة استياء وغضباً بين أوساط التجار، الذين قالوا إنه سيسهم في مضاعفة الأسعار، وزيادة التكاليف عليهم وعلى المواطنين الذين يتجرعون مرارات حياة تفتقر لأدنى الخدمات الأساسية، إضافة إلى انقطاع الرواتب، وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وعصف الأوبئة والحميات، وآخرها كورونا الذي يختطف أرواح الكثير منهم يومياً.

ومنذ إعلانه الإدارة الذاتية في عدن، في أبريل الماضي، زادت شكاوى التجار من ممارسات الانتقالي ضدهم، وآخرها فرض مسلحيه – منتصف الشهر الجاري- ضرائب باهظة، بعد مداومة مندوبي الضرائب لديهم لاحتسابها على اليوم الأكثر مبيعاً، بطريقة منافية للمنطق والقانون، حسب تعبيرهم.

مراقبون وجهوا انتقادات واسعة ضد الانتقالي جراء الجبايات التي يفرضها على التجار والمواطنين، ثم يتهرّب من مسؤوليته عن توفير الخدمات.. متسائلين عن مصير تلك الأموال التي يتم جبايتها تحت مسمى الإدارة الذاتية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.