المصدر الأول لاخبار اليمن

صلح قبلي في إب ينهي قضية قتل وقعت في معسكر للتحالف بمأرب

صلح قبلي في إب ينهي قضية قتل وقعت في معسكر للتحالف بمأرب

اب// وكالة الصحافة اليمنية//

 

أنهى صلح قبلي في مديرية القفر بمحافظة إب تقدمه عدد من الوجاهات والشخصيات الإجتماعية، قضية قتل وقعت بأحد معسكرات مسلحي التحالف في مأرب، بإعلان أسرة المجني عليه مدافع عبده طه المعزبي العفو الغير مشروط لوجه الله عن الجاني عبدالملك على الأديب .

 

وأوضح الشيخ محمد مصلح معزب أحد الشخصيات الإجتماعية أن هذا الصلح والتسامح جاء صونا لقبيلتي آل المعزبي وآل الأديب وعدم الدخول في ثارات تستفيد منها قوى العدوان التي كانت سببا في حصول هذه القضية بين اناس باعوا انفسهم لأعداء وطنهم.

 

مؤكدا أن “مشاكل من وقفوا مع العدوان لا يمكن أن تصل تأثيراتها السلبية إلى القبائل الصامدة والثابتة ضد العدوان نتيجة لوقوف تلك القبائل خلف قيادة الثورة والتزامها بالتوجيهات الداعية لإشاعة قيم التكافل والتسامح ووحدة الصف بين القبائل وحل اي نزاعات او مشاكل والتفرغ للعدوان الخارجي”.

 

معزب حيا مكرمة آل ( المعزبي) وتفضلهم بالعفو والتنازل عن دم ولدهم وهذا يدل على آصالة وعراقة هذه القبيلة اليمنية، ودعا كافة المغرر بهم من أبناء القفر والذين لازالوا في صفوف التحالف إلى “العودة إلى وطنهم واليقظة من غفلتهم فآل سعود ونهيان لا يريدون الخير لهذا البلد والشواهد على ذلك موجودة يوميا في صفوف الموالين للعدوان والمناطق المحتلة”.

 

وبدورها عبرت قبيلتي آل المعزبي وآل الأديب عن بالغ تقديرهما لكل الجهود التي بذلت لإنهاء هذه القضية التي “سعى العدوان إلى تصديرها من معسكراته إلى أوساط القبائل الشامخة وهذا ما لا يمكن حدوثه فالجميع يدرك أبعاد المؤامرة التي سعى العدوان إلى تمريرها لتفتيت النسيج الإجتماعي والقبلي ، مؤكدين أن من انخرط منهم في صف العدوان قد انسلخ من وطنيته وقبيلته و لا يمثل إلا نفسه”.

 

وجدد مشايخ وأبناء قبيلتي آل المعزبي وآل الأديب في مديرية القفر بمحافظة إب “العهد لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بالمضي في مقارعة العدوان والتحشيد نحو الجبهات حتى يتحقق النصر”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.