المصدر الأول لاخبار اليمن

هل تنسف سيول الأمطار نظرية الـ 10 ألف سنة لاستيعاب سد مأرب المائي؟

خاص/وكالة الصحافة اليمنية//

قالت مصادر محلية بمحافظة مأرب أن سد المدينة فاض لأول مرة منذ تأسيسه 1986م، ووصلت مياهه إلى مديرية الوادي جنوب شرق مدينة مأرب.

وأوضحت المصادر أن استمرار هطول الأمطار على المحافظة وتدفق السيول، أدت إلى فيضان سد مأرب، لتمر المياه بالممر الآمن الذي صممته الشركة الخاصة بتفقد السد، وبالتالي حالت الممرات الآمنة دون تشكيل أي خطر على جدار السد الرئيسي.

 وكانت مصادر إعلامية قد نشرت الأسبوع الماضي أن السد امتلئ وفاض وأنه يُشكل كارثة حقيقة على السكان في المحافظة، إلا أن مسؤولين عن السد قالوا بأن السد آمن من الناحيتين الفنية والاستيعابية.

 وبحسب إدارة السد في مأرب المحتلة تم تصميمه قبل البناء لتحمل أي طوفان كل عشرة ألف سنة؛ بالإضافة إلى أنه تم تصميم منفذ طبيعي تبدأ المياه بالمفيض منه الى خارجه، وبعد اشتغال هذا المنفذ، نحتاج الى 280 مليون متر مكعب من المياه زيادة استيعابية في السد لنبدأ الحديث عن الخطورة”.

وأشار المصدر إلى أن السد بإمكانه استيعاب 100 مليون متر مكعب للوصول إلى الحالة الطبيعية وضمن قدرته الاستيعابية الآمنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.