المصدر الأول لاخبار اليمن

إنقطاع المياه تشعل ثورة عارمة في عدن وحضرموت .. إحتجاجات وقطع للطرقات

تقرير / وكالة الصحافة اليمنية //

يتزايد الغضب الشعبي في المناطق الخاضعة للإحتلال جراء إنقطاع مياه الشرب المتكررة في ضل غياب القوى التابعة للتحالف وإنشغالها في حروبها التي لا تنتهي  .

إنقطاع المياه عن السكان لأكثر من شهر دفع بسكان مدينة “كريتر ” الى إغلاق الطريق العام أمام مؤسسة المياه، وحرق  الإطارات  وإيقاف حركة السير مطالبين بإقالة مدير مؤسسة المياه فتحي علوي السقاف، ومأمور مدير مديرية صيرة خالد سيدو، وتوفير المياه إلى منازلهم  .

وبالتوازي تشهد مديرية غيل باوزير في محافظة حضرموت إحتجاجات واسعة على  انقطاع المياه عن أحيائهم، منذ ما يقارب ثلاثة أسابيع ، حيث اتهم المحتجون إدارة مؤسسة المياه بالمماطلة والتسويف وإهمال معاناة المواطنين، والتعالي والسخرية من مطالبهم.. مطالبين بوضع حلول جذرية من شأنها إنهاء أزمة المياه بشكل نهائي في المديرية ، ومهددين بالتصعيد في حال عدم الاستجابة لمطالبهم المشروعة، والمتمثلة في توفير الخدمات لهم، وأهمها المياه.

فساد مهول

 

يشار الى ان قائد قوات الدعم والاسناد بمديرية البريقة معين المقرحي كان قد كشف عن فساد مهول في مؤسسة مياه عدن في بداية العام الجاري ؛ معززاً ذلك بوثائق وصور تثبت تورط المؤسسة وعمالها في عمليات فساد وتخريب متعمد وإهمال فاضح.

 

وأكد في  تغريدة له في ” تويتر ” ان عمليات التخريب تتم بشكل متعمد من قبل بعض المتنفذين في مؤسسة المياه حيث وان  وكل هذا العبث حصل في اقل من عام .

 

وأكد  المقرحي  ان هناك قضايا فساد في مياه عدن سيقوم بالكشف عنها في الوقت المناسب ..  مشيراً الى ان العديد من المنظمات الدولية مثل ” اليونبس ” و”اليونيسف ”  وغيرهما تقدمان كافة انواع الدعم والمساعدة للمؤسسة والتي تذهب الى جيوب الفاسدين في الوقت التي تشهد مدينة عدن إنقطاع متكرر للمياه في كثير من المناطق ، وانعدامها بشكل  تام في بعض المناطق الاخرى .

 

ودعا من سماهم بجهات الاختصاص ومنظمات المجتمع المدني والرأي العام الجنوبي الاهتمام بهذه القضية ومتابعتها لإيقاف كل فاسد عند حده مع محاسبته حسب النظام والقانون حسب وصفه .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.