الخبر من مصدره لحظة حدوثه

مشاهد حية من وسط ساحة ميدان السبعين بصنعاء

//صنعاء//وكالة الصحافة اليمنية//تقرير مصور//

يستمر تدفق مواكب الوفود الشعبية الكبيرة من محافظات الجمهورية صوب ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء منذ صباح اليوم وحتى اللحظة بعنفوان وزخم كبير وسط ازدحامات كبيرة بسيارات مواكب الوفود الجماهيرية المحتشدة الزاحفة باتجاه صنعاء للمشاركة في الفعالية الرسمية والشعبية الكبرى المزمع إقامتها صباح غد الإثنين على ساحة ميدان السبعين في الذكرى الثالثة من الصمود.

مراسل وكالة الصحافة اليمنية في ميدان السبعين رصد بالعدسة وصول أعداد كبيرة من أبناء الشعب اليمني حتى اللحظة إلى ساحة الميدان  لحجر مقاعدهم من الآن وسط أهازيج البرع الفلكلوري اليمنية, والزوامل الحماسية التي تجلل أصدئها في الميدان, إحياء لذكرى العام الثالث من الصمود في وجه دول التحالف الذي تقوده السعودية التي انسلخت من قيمها وإسلامها ودينها وعروبتها في عدوانها على اليمن في 26مارس2015م وارتمت إلى أحضان الأمريكان والصهاينة.

وعلى امتداد ساحات الميدان رفعت أعلام اليمن خفاقة في الأرجاء, ولافتات عملاقة تعبر عن صمود الشعب اليمني وعظمته وبطولات مقاتليه الأشاوس الذين أذاقوا قوى التحالف وأعوانهم من بأس اليمن الشديد, ونكلوا بهم في مختلف الجبهات و كل ميادين القتال والمواجهة, ولقنوهم دروسا لن ينسوها وكبدوهم عشرات الآلاف من القتلى والجرحى, وكذا تدمير الآلاف من آلياتهم العسكرية.

اللجنة المنظمة للفعالية رفعت على جدران الميدان صورا ومجسمات للمآسي ومجازر الإبادة الجماعية التي ارتكبتها قوات التحالف بحق أبناء اليمن وقتلتهم بأخطر القنابل العنقودية المحرمة دوليا وقصفتهم بأنواع الصواريخ الموجهة والفتاكة بتواطؤ دولي وعربي وعالمي وأممي في أكبر حرب عالمية, تكالبت فيها الأمم والشعوب وباعت ضمائرها في سوق النخاسة والبترو دولار.

مشاهد أيضاً للجرائم التي استباحت الطفولة في اليمن وجعلتهم ضمن أهدافها ومرمى لصواريخها, الطفولة التي مزقت بغارات التحالف وقطعت أجسادهم إلى أشلاء متناثرة,

مشاهد لحجم المظلومية والمعاناة التي يتجرعها الشعب اليمني بعد أن خدلهم أبناء الأمتين العربية والإسلامية وظلوا يتفرجون عليهم إلا القليل ممن صحت ضمائرهم, صوراً للصبر الاستراتيجي الذي سطر الشعب اليمني مستعينا بالله خلال ثلاث سنوات من الحرب والحصار البري والبحري والجوي.

و بالمقابل رفعت صوراً للمقاتل اليمني وهو يدوس بأقدامه فخر الصناعات الأمريكية العسكرية في مختلف جبهات القتال, صوراً بحجم جبال اليمن الشماء والعصماء في رسالة مفادها أن الشعب اليمني شعب لن يقهر ولن يستسلم أو ينكسر, ولن يخضع ولن يلين ويستكين إلا لله وحده, ولن تثنيه عن الصمود ومواصلة التحدي والتضحية والاستبسال حتى نيل الحرية والسيادة الكاملة.

صورا أيضا للمنصة الرئيسية لميدان السبعين التي دمرتها الغارات الأمريكية السعودية الإماراتية وحولتها إلى ركام عقب احتضان ميدان السبعين وساحته الواسعة فعالية وإحياء ذكرى المولد النبوي على صاحبها واله أفضل الصلاة وأتم التسليم في العام الماضي.