المصدر الأول لاخبار اليمن

ميدل ايست مونيتور: محتجون بريطانيون يطالبون بوضع حد لجرائم إسرائيل في فلسطين

ترجمة خاصة/وكالة الصحافة اليمنية//

ذكر موقع “ميدل ايست مونيتور” الأمريكي اليوم الثلاثاء، أن أكثر من 35 محتجًا في بريطانيا نظموا فعالية لإحياء الذكرى السادسة لهجوم الاحتلال الإسرائيلي عام 2014م على مدنيين فلسطينيين في قطاع غزة، وتسبب الهجوم في مقتل 2251 شخصًا بينهم 500 طفل وإصابة 11 ألف آخرين.

وقال الموقع أن حملة التضامن مع فلسطين نسقت للاحتجاجات مع حملة ضد تجارة الأسلحة ومكافحة الفقر، ودعا المحتجين بريطانيا إلى فرض حظر أسلحة ثنائي الاتجاه على إسرائيل، ووضع حد لتواطؤ بريطانيا في جرائم الحرب الإسرائيلية وانتهاكات حقوق الإنسان.

وكانت بريطانيا قد منحت الاحتلال الإسرائيلي أسلحة بقيمة376 مليون جنيه إسترليني (496 مليون دولار) منذ عام 2015.

وأوضح رئيس مجلس السلم والأمن ، كامل حواش ، أن “المذبحة الإسرائيلية للفلسطينيين في غزة عام 2014 أثارت إدانة عالمية”، ومع ذلك ، تواصل بريطانيا تصدير الأسلحة لتصديرها إلى إسرائيل واصفًا ذلك بالعار الوطني.

علاوة على ذلك ، كشفت الأبحاث الأخيرة التي أجرتها حملة التضامن مع فلسطين أن الجامعات البريطانية وصناديق معاشات السلطة المحلية لديها مجموعة كبيرة من الاستثمارات في الشركات التي تقوم بتسليح إسرائيل.

وتابع “ميدل ايست مونيتور” : الاحتجاجات تزامنت مع تجدد هجوم إسرائيل على غزة التي لا تزال تعاني من حصار بري وجوي وبحري، وبحسب تقارير فإن تكلفة تدمير منازل غزة والبنية التحتية من قبل إسرائيل في عام 2014 وحده بنحو 7.8 مليار دولار.

ووفقًا للموقع أظهرت إحصائيات حكومية أن بريطانيا تبيع طائرات ومروحيات وطائرات بدون طيار وقنابل وصواريخ ومدرعات ودبابات إلى إسرائيل وفق تصاريح مفتوحة.

 بريطانيا متواطئة

كارولين جونز من منظمة مكافحة الإرهاب قالت إنه من خلال تسليح القوات الإسرائيلية، فإن حكومة بريطانيا متواطئة في الفظائع المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني، حيث أنها بجانب الدعم العسكري، تقدم دعم سياسي للاحتلال غير القانوني لفلسطين.

وأشار التقرير إلى أن إسرائيل تواصل قتل وقمع سكان غزة، ففي 2018م، بدأ متظاهرون مسيرات العودة الكبرى للمطالبة بحقوقهم الإنسانية؛ لكنهم قوبلوا بقوة مميتة وقتلت قوات الاحتلال أكثر من 280 متظاهرا برصاص القناصة خلال الاحتجاجات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.