المصدر الأول لاخبار اليمن

ميدل أيست آي: طيارون سعوديون مقاتلون يستهدفون مساحات بريطانية بقصف عنيف

ترجمة خاصة/ وكالة الصحافة اليمنية//

تواصلًا للدعم اللوجيستي الذي تقدمه بريطانيا للتحالف السعودي لمواصلة حربها على اليمن؛ سواء بصفقات الأسلحة المتدفقة إلى الرياض أو بتبني تدريب جنود وطلاب سعوديين في أكاديميات بريطانية كبرى.

ذكر موقع “ميدل ايست آي” في تقرير نشره أمس الجمعة نقلاً عن وزارة الدفاع البريطانية، أن طيارين سعوديين قاموا بتنفيذ ضربات جوية على نطاقات مستهدفة في المملكة المتحدة كجزء من التدريبات مع القوات الجوية الملكية.

وتحفظت وزارة الدفاع عن الإفراج عن تسجيلات الطلعات والتدريب الجوي تحت مزاعم أن ذلك يضر بفعالية وقدرة تكتيكات سلاح الجو الملكي السعودي والقوات الجوية الملكية السعودية.

كما حجبت وزارة الدفاع معلومات حول نوع الأسلحة المستخدمة في الضربات الجوية ، وفقًا لـ موقع ” ديكلاسفيد”؛ إلا أن “موقع ميدل ايست” قال إن الطيارين السعوديين الذي تم تدريبهم في طائرات هوك وتايفون قاموا بضربات جو – أرض في ميدان قصف بيمبري ساندز في جنوب ويلز.

وأضاف الموقع أنه وفقًا لقائمة المواقع التي تستخدمها مدارس تدريب الطيران التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني ، تضم الشبكة المطارات الإقليمية الرئيسية في ليفربول وكارديف وديربي وبريستول ونيوكاسل وأبردين.

لكن الوزارة رفضت الكشف عن المواقع التي استخدمها الطيارون السعوديون كجزء من تدريبهم لأنها قالت إن القيام بذلك سيتجاوز حدود التكلفة لطلب حرية المعلومات.

‘حملة قصف عنيف’

وأشار التقرير إلى أن تصريحات وزارة الدفاع فتحت المزيد من التساؤلات حول مدى الدعم البريطاني للقوات الجوية السعودية، التي تواجه اتهامات بارتكاب جرائم حرب بسبب قصف المدنيين منذ 2015م.

طيار سعودي في قاعدة خميس مشيط

وكان آخر تقرير للأمم المتحدة الأسبوع الماضي أكد أن هناك انتهاكات ارتكبها التحالف السعودي في اليمن، عبر دعم أمريكا وبريطانيا وفرنسا وكندا بصفقات الأسلحة وأنها ترقى إلى جرائم حرب.

وواصل التقرير: يجب أن يشعر الناس بالصدمة عندما يعلمون أن قوات سعودية تقوم بالتدريبات الجوية وتحلق في سماء بريطانيا، استمرارا لدعم الدكتاتورية السعودية والتي جرت المملكة المتحدة للتواطؤ في الانتهاكات المروعة والقمع لتتحمل مع السعودية المسؤولية.

هذا وجرى تدريب أكثر من 100 طيار سعودي في قواعد سلاح الجو الملكي البريطاني في السنوات العشر الماضية ، وفقًا لأرقام وزارة الدفاع الصادرة إلى البرلمان في يوليو / تموز.

استقر العديد منهم في وادي سلاح الجو الملكي البريطاني في ويلز ، بينما تمركز آخرون في سلاح الجو الملكي البريطاني كرانويل في لينكولنشاير ، شرق إنجلترا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.