المصدر الأول لاخبار اليمن

سريع يكشف بالوثائق علاقة النظام السابق بالكيان الصهيوني والتدخلات الإسرائيلية في اليمن

صنعاء | وكالة الصحافة اليمنية //

كشف متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع عن علاقات النظام السابق بالكيان الصهيوني, ومخطط تسليم اليمن للعدو الإسرائيلي,

وقال العميد سريع في ايجاز صحافي له مساء اليوم الأحد : ” هذه المعلومات تؤكد أننا اليوم نواجه عدواناً يسعى بشتى الوسائل إلى تحقيق الأهداف الإسرائيلية في بلادنا والتي سنقف وللمرة الأولى أمام بعضاً منها كما وردت في الوثائق والمعلومات”.

وجاء في الايجاز الصحفي ” منذ عدة سنوات كان اليمن ولا يزال هدفاًن من أهداف السياسات الإسرائيلية وميداناً من ميادين الأنشطة والتحركات الصهيونية وظل ولا يزال حاضراً في العقلية الاستراتيجية الصهيونية الأمريكية وما العدوان الحالي إلا آخر الأدلة الواضحة الجلية عن تلك المخططات والمؤامرات”.

وأضاف سريع ” تأكيداً لما تحدث به قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي يحفظه الله في خطابة في الذكرى السادسة لثورة الحادي والعشرين من سبتمبر عن علاقات النظام السابق بالكيان الصهيوني؛ اليوم تكشف القوات المسلحة لجماهير شعبنا اليمني العزيز معلومات تكشف لأول مرة عن مخطط تسليم اليمن للعدو الإسرائيلي وهذه المعلومات تؤكد أننا اليوم نواجه عدواناً يسعى بشتى الوسائل إلى تحقيق الأهداف الإسرائيلية في بلادنا والتي سنقف وللمرة الأولى أمام بعضاً منها كما وردت في الوثائق والمعلومات”.

وتابع :” إن القوات المسلحة تهيب بكل أبناء الشعب اليمني المزيد من الوعي بحقيقة الأطماع الأجنبية والمؤامرات الخارجية التي تستهدف اليمن شعباً وارضاً ثقافة وتاريخ وكل ذلك يؤكد أن معركتنا اليوم ليست إلا معركة مصيرية من أجل التحرر والاستقلال”.

مضيفاً ” إن الواجب الأخلاقي والوطني يفرض علينا وضع شعبنا العزيز الصابر الصامد المجاهد أمام كافة الحقائق بشأن التدخل الإسرائيلي في بلادنا وعلاقة ذلك بالسلطات السابقة ومستوى ما وصلت اليه العمالة والخيانة والتفريط بسيادة البلاد والتخلي عن القيم الإسلامية والمبادئ الأخوية التضامنية مع الشعب الفلسطيني وقبل ذلك خيانة الشعب اليمني المسلم الأكثر التزاما بهويته ومبادئه وأصالته وتاريخه” .

وقال العميد سريع :” لعل أبرز الحقائق التي ينبغي كشفها اليوم وتسليط الضوء عليها هي المخطط التآمري على بلادنا وتمكين العدو الإسرائيلي من تحقيق كافة أهدافه ومخططاته من خلال : العلاقة السرية بين سلطة الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح والكيان الصهيوني والزيارات المتبادلة بين الجانبين وكذلك اللقاءات, وأبرز الملفات المطروحة على طاولة اللقاءات والمباحثات والمراسلات إما بشكل مباشر أو عن طريق وسطاء.

وتابع سريع :” تكشف بعض الوثائق جزءاً من الأطماع الإسرائيلية في بلادنا وتعتبر بعض المطالب الإسرائيلية لتحقيقها في اليمن بمثابة مخطط تآمري عدواني يجعل اليمن تحت السيطرة الإسرائيلية من خلال أدوات عميله”.

وأشار الى أن :” الاهتمام الإسرائيلي باليمن لا يقتصر على باب المندب أو البحر الأحمر أو بالجزر اليمنية أو بالساحل الغربي فقط بل يمتد إلى الجوانب الاقتصادية والثقافية والزراعية والأمنية والعسكرية”.

وقال :” كل ذلك يؤكد على تنامي العلاقة بين سلطة الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح وبين الكيان الإسرائيلي وصولاً إلى تبادل الزيارات على مستويات مختلفة ووجود اتصالات مستمرة مباشرة وغير مباشرة بين الجانبين, واستمرار العلاقة حتى مرحلة ما بعد المبادرة الخليجية وانتقالها إلى السلطة القائمة بتلك الفترة وصولاً إلى تاريخ بدء العدوان 26مارس 2015م ” وأضاف :” بعد العدوان اتجهت الحكومة العميلة إلى تنفيذ خطوات متقدمة باتجاه علنية التطبيع مع العدو الإسرائيلي”.

العميد سريع أكد أن ” العلاقة بين سلطة صالح والكيان الصهيوني بلغت في العام 2007م مستوى عال من التواصل والتنسيق وتبادل الزيارات على مستويات عدة, ففي 14يوليو من نفس العام وصل إلى صنعاء مستشار وزير الخارجية الإسرائيلي بروس كاشدان وبحسب الوثائق لدى الجهات المختصة فإن الزيارة الغير معلنة استمرت 48 ساعة التقى فيها المسؤول الإسرائيلي بقيادات عسكرية وأمنية من أقرباء الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح”.

وتابع :” غادر المسؤول الإسرائيلي مطار صنعاء الدولي في 16 يوليو 2007م وتم الترتيب للزيارة من قبل مسؤولين يمنيين إضافة إلى دور دولة الامارات العربية المتحدة في ذلك, وتعتبر هذه الزيارة هي الثانية للمسؤول الإسرائيلي فقد سبق وأن جرت زيارة سابقة في الثاني من فبراير 2005م.

ولفت الى أن :” تلك الزيارة إلى صنعاء لم تكن لمجرد الزيارة أو لتطبيع علاقات لم تكن قد أعلنت أو لتأكيد حجم التعاون الذي كان موجوداً بين السلطة بتلك الفترة والعدو الإسرائيلي بل جرى خلال الزيارة بحث ملفات غاية في الأهمية وتعتبر من قضايا الأمن القومي اليمني ومنها على سبيل المثال : بحث التعاون اليمني الإسرائيلي أو بالأصح بين السلطة القائمة بتلك الفترة وبين الكيان الإسرائيلي في المجال الأمني وأمن البحر الأحمر وباب المندب, والمجال العسكري والمجالات الزراعية والسياحية والتعاون التجاري والسماح بل والترويج لمنتجات إسرائيلية في السوق اليمنية ومناقشة تنفيذ مشاريع مشتركة تحت عناوين مختلفة.

وقال سريع :” وكان من أهم ما تم بحثه مجال الطيران المدني والتهيئة للوصول إلى توقيع اتفاقية تسمح للطيران المدني الإسرائيلي من عبور أجواء اليمن, وحرص المسؤول الإسرائيلي على نقل شكر الحكومة الإسرائيلية للسلطة القائمة بتلك الفترة على تعاونها المستمر مع الكيان الإسرائيلي”.

أما بشأن المسؤول الإسرائيلي ومستوى أهميته في المنطقة ، أكد سريع أن المعلومات والوثائق تبين أنه يعتبر من أبرز المسؤولين الإسرائيليين المتخصصين في مجال تطبيع العلاقات مع الدول العربية, وتولى الترتيب والتنسيق لإقامة علاقات بين الكيان الإسرائيلي وعدد من دول الخليج والجزيرة العربية, وله مكتب دائم في مدينة دبي بدولة الامارات العربية المتحدة وتولى إدارة العلاقات الإسرائيلية الإماراتية والإسرائيلية السعودية والإسرائيلية مع السلطة اليمنية السابقة, ويتخذ من الإمارات منطلقاً لنشاطه مع عدد كبير من المعاونين والمكاتب والأجهزة.

ونوه متحدث القوات المسلحة الى أن العلاقات بين سلطة صالح وبين الكيان الإسرائيلي تعود إلى ما قبل ذلك التاريخ بكثير ونتوقف هنا أمام بعض المحطات لتلك العلاقة, ففي مطلع مارس 1996م زيارة قام بها وفد الكنيست الإسرائيلي إلى صنعاء وحظي ذلك الوفد بحفاوة واستقبال ملفت والتقى بقيادات عدة على رأسها الرئيس الأسبق بتلك الفترة علي عبدالله صالح إضافة إلى مسؤولين امنيين ومدنيين, وما بين 1995- 2000م وفود وزيارات إسرائيلية إلى اليمن تحت غطاء السياحة تارة والاستثمار التجاري والاقتصادي تارة أخرى, وفي 30مارس 2000م أكد الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح أنه سبق وأن التقى بالرئيس الإسرائيلي فايتسمان وأن إذاعة الخبر من قبل الإذاعة الإسرائيلية بعد اللقاء بعشر دقائق فقط تسبب له بالإحراج الشديد, وقبل ذلك وتحديداً في 31يناير 1997م أكد الرئيس الأسبق لمسؤول عربي أن هناك زيارات لمسؤولين إسرائيليين إلى اليمن, ومن جانب سلطة صالح فقد قام وزير سابق بزيارة تل أبيب بتنسيق مسبق بين الجانبين.

وحول مشروع التجنيس قال سريع :” شهد العام 2004م تحركاً إسرائيلياً مكثفاً لتحقيق أهداف خطيرة لا يمكن معرفتها إلا بقراءة أبعادها وأهدافها الحقيقية وهي تشكل في مجملها مخططاً خطيراً للسيطرة على اليمن والتحكم به حيث بدأت المحاولات الجادة لتنفيذه منذ ذلك العام العمل على تجنيس ما يقارب 60 الف إسرائيلي بالجنسية اليمنية منهم 15 الف يحملون الجنسية الأمريكية, واتخاذ وجود طائفة يهودية يمنية ذريعة للعمل على إنشاء مشاريع ثقافية تهدف إلى ما يسمى الحفاظ على التراث اليهودي باليمن, ومحاولات لشراء مناطق واسعة تحت ذريعة الاستثمار.

وفي المجال التجاري أكد سريع أن الكيان الإسرائيلي تمكن من الحصول على موافقة من قبل سلطة الرئيس الأسبق على تطبيع جزئي للعلاقات التجارية بين البلدين وفق إجراءات محددة تسمح من خلالها اليمن لبعض البضائع الإسرائيلية من دخول السوق اليمنية, وفي 19 مايو 1997م أشاد السفير الأمريكي بصنعاء بقرار الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح القاضي بإلغاء المقاطعة من الدرجتين الثانية والثالثة, وكافأت الإدارة الامريكية سلطة الرئيس الأسبق على قرار الغاء المقاطعة للبضائع الإسرائيلية من الدرجتين الثانية والثالثة بمنح القوات الجوية قطع غيار طائرات اف 5 شرط أن لا تسهم قطع الغيار في تحسين القدرة الهجومية للطائرات.

وأضاف :” بعد بروز دعوات الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه ومواقفه المناهضة للسياستين الأمريكية والإسرائيلية ورفع شعار المقاطعة تمت ضغوطات أمريكية وإسرائيلية لإلغاء ما يسمى بمكافحة التمييز الاقتصادي وإلغاء المقاطعة التجارية للبضائع الإسرائيلية من الدرجة الأولى, وتقديم الدعم والمساعدة للسلطة السابقة لشن الحروب على صعدة”.

وتطرق سريع إلى أبرز الأهداف الإسرائيلية في اليمن, ومنها ضمان السيطرة على باب المندب والساحل الغربي وصولاً إلى الحديدة من خلال أدوات عميلة, والإشراف على منطقة الساحل الغربي وباب المندب من خلال عدة وسائل منها تنفيذ مشاريع اقتصادية في باب المندب وفي بعض الجزر اليمنية وإخضاع تلك المناطق لتشكيلات عسكرية من المرتزقة والعملاء والخونة, ومحاربة كافة الأنشطة الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية الداعمة للقضية الفلسطينية أو المعادية للمشروع الإسرائيلي في اليمن أو في المنطقة أو في فلسطين والقضاء على تلك الأنشطة والمشاريع الداعية لها, والعمل على إفشال أي جهد يمني يهدف إلى التحرر والاستقلال وبما يفضي إلى تحقيق السيادة اليمنية الكاملة على الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية والاستفادة من موقع اليمن الاستراتيجي وثرواته البحرية وثرواته الأخرى, والسيطرة على القرار اليمني من خلال من تم تجنيدهم للعمل لصالح الكيان الإسرائيلي من مسؤولين وغيرهم وكذلك من خلال مشروع تجنيس الآلاف من اليهود الإسرائيليين واليهود الأمريكيين بالجنسية اليمنية.

كما كشف سريع عن اهداف تتعلق بالجانب العسكري قائلا ” وخلال مرحلة العدوان تم التدخل الإسرائيلي في الشأن اليمني من خلال المشاركة في العدوان وقبل ذلك بالتحريض على شن العدوان ثم المشاركة فيه بشكل مباشر وبشكل غير مباشر”, وقال إن ” تصريحات ولقاءات وتحركات لمسؤولين بدول العدوان واتصالات بين تلك الدول والكيان الإسرائيلي جميعها أدلة على حجم التنسيق والمشاركة في العدوان.

وأكد أن القوات المسلحة تمتلك أدلة أخرى على المشاركة العسكرية الإسرائيلية في العدوان وسيتم الكشف عنها في الوقت المناسب, وقال إن ” المعركة اليوم هي معركة مصيرية وأن الوقوف في وجه العدوان هو وقوف في وجه المخططات الإسرائيلية ووقوف في وجه عملاء الكيان الإسرائيلي ومرتزقته”.

وشدد على أن” التصدي للعدوان هو الموقف الصحيح الذي أتخذه ويتخذه معظم أبناء شعبنا وأن الوقوف في وجه المؤامرة الإسرائيلية يأت حفاظاً على اليمن الأرض والانسان التاريخ والهوية والثقافة”.

ولفت الى أن ” تطبيع العلاقات بين أنظمة وسلطات دول العدوان وبين الكيان الإسرائيلي المشارك في العدوان على بلادنا يؤكد أننا بالفعل في الموقف الصحيح وأن خيار المواجهة والصمود هو الخيار الذي لا يمكن التراجع عنه”.

وأهاب العميد سريع بكافة اليمنيين بمواجهة المخطط الإسرائيلي القاضي بتجنيس عشرات الآلاف من اليهود بالجنسية اليمنية لما لهذا المشروع من خطورة على الأمن القومي اليمني.

وحذر سريع حكومة العملاء والمرتزقة من الإقدام على أية خطوات أو أية إجراءات تعمل على تحقيق تلك الأهداف لا سيما مشروع تجنيس اليهود بما في ذلك اليهود من أصول يمنية لأنهم اصبحوا يحملون جنسية كيان معادي وولائهم لم يعد لليمن بل للكيان الإسرائيلي.

ودعا  كافة أبناء شعبنا في الداخل والخارج لا سيما العاملين في السفارات أو في أي جهة مختصة تابعة للعدوان بالوقوف أمام هذا المشروع حفاظاً على اليمن وانتصاراً للقضية الفلسطينية.

واهاب باليمنيين ممن يعملون لصالح القوى الأجنبية بالعودة إلى جادة الصواب وتغيير مواقفهم والتوقف عن الإسهام في تحقيق المشاريع الأجنبية الهادفة إلى اخضاع اليمن للقوى الأجنبية المعادية.

وأكد باسم القوات المسلحة على دور المجتمع في افشال هذا المخطط الذي يستهدف اليمن والعمل على تحصين اليمن من خلال اتباع سياسات ثقافية وإعلامية توعوية وكذلك اتخاذ إجراءات قانونية وأمنية وعسكرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.