المصدر الأول لاخبار اليمن

ناشطون مهريون يحملون السعودية والمخابرات البريطانية مسئولية أي استهداف للشيخ “الحريزي”

خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

 

أستنكر العشرات من الناشطين المهريين، ما تقوم به المخابرات البريطانية من تجنيد جواسيس لرفع احداثيات ومعلومات عن قبائل المهرة عامة والشيخ “علي سالم الحريزي” خاصة.

 

الناشطون اعتبروا أن الاعترافات التي  كشفتها مخابرات صنعاء يوم أمس  عن عناصر خليـة التجسس البريطانية تجاه المهرة وقبائلها وعن مراقبة الشيخ علي سالم الحريزي، جريمة تتحمل مسؤوليتها السعودية والامارات والمخابرات البريطانية التي تمارس أدور مشبوهة في المحافظة.

 

الناشط “صالح المهري” كتب على تويتر قائلا :” كشفت اعترافات خلية التجسس الامريكية البريطانية التي قبض عليها في صنعاء جزء من الحقائق وعن الأدوار المشبوهة التي لعبتها شخصيات من أجل تمكين الاحتلال السعودي لبناء قواعد عسكرية في المهرة واستهداف رموز المهرة الرافضين للسعودية .

 

فيما علق حساب “محمد ابن المهرة” قائلا : اللهم احفظ الشيخ علي سالم الحريزي من كيد الكائدين ومكر الماكرين وهذا الاعتراف من خونة المحتلين دليل على نية المحتل الخبيثة تجاه الشيخ الحريزي وكل أحرار اليمن يا أبناء المهرة الحذر واجب في مثل هذه الظروف، والف تحية لرجال الأمن في حكومة صنعاء على كل هذا النجاح وفضح هؤلاء المرتزقة”.

 

رئيس لجنة اعتصام شحن الشيخ “حميد زعبنوت” كتب معلقا على إحدى الفيديوهات الخاصة باعترافات خلية التجسس :” هذه الاعترافات للجواسيس تكشف عن دور الاحتلال السعودي الاماراتي في تجنيد عملاء لاستهداف قيادات وشخصيات ورموز المهرة وتواطؤ قيادات في الشرعية لتمرير مشروع الاحتلال وبناء قواعد عسكرية لصالح بريطانيا و امريكا “.

وأضاف:” منذ أن أعلن الشيخ علي سالم الحريزي وقوفه ضد الاحتلال السعودي وانضمامه لاعتصام المهرة السلمي الرافض لتواجد السعوديين وانحيازه من منصبه كمسؤول حكومي لخيارات ومطالب أبناء المهرة لم نكن نخفي عليه تخوفنا عليه من الاحتلال السعودي وكان شامخاً ويطمننا جميعا بأننا أصحاب حق”.

 

فيما كتب حساب “الحريزي قايدنا” : خلية تجسس عملت لصالح البريطانيين في المهرة بتنسيق سعودي، تعترف بمهمة مراقبة منزل الشيخ والقائد علي سالم الحريزي، وكيل المهرة الساب،  نحمل القوات البريطانية والسعودية والأمريكية في المهرة مسؤولية أي محاولة استهداف للشيخ الحريزي أو أي رمز وطني آخر.”.

 

الخلية التجسسية البريطانية تعترف برفع احداثيات عن المهرة والشيخ “الحريزي”

وفي ذات السياق علق الناشط المهري “أحمد حسين فايع” : حتى الشيخ علي سالم الحريزي كان مستهدف من قبل البريطانيين والامريكان .. الخلاصه :- ان كل يمني حر شريف وطني يرفض العدوان والغزو هو ضمن دائرة الاستهداف من قبل العدو المجرم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.