المصدر الأول لاخبار اليمن

موقع بريطاني يتحدث عن طرق تكيف اليمنيين مع الحرب خلال ست سنوات

ترجمة خاصة/وكالة الصحافة اليمنية//

مع احتفال اليمن بالذكرى السادسة للحرب ” اليوم الوطني للصمود ” لا يزال القتال العنيف مستمراً على عدة جبهات ، سواء داخل البلاد أو على حدودها مع السعودية.
وبحسب تقرير نشره موقع “ميدل ايست آي” البريطاني اليوم الخميس، لا يوجد أي اتفاق للسلام تقبل به جميع الأطراف.
وقال الموقع إنه مع عدم وجود تطورات كبيرة في الوضع العسكري أو السياسي أو الإنساني ، كان على الناس التكيف مع أسلوب حياة جديد ، غالبًا على خلفية المعاناة .
وسرد الموقع خمس قصص كأمثلة لمعاناة بلد مزقته الحرب وبدأت القصة الأولى بالحديث عن صعوبة التنقل واستخدام وسائل النقل، حيث كان الناس يستقلون الحافلات وسيارات الأجرة؛ إلا أن الوضع زاد صعوبة بعد إغلاق الطرق الرئيسية وتم استبدالها بالطرق الجبلية.

معاناة السفر والتنقل

حامد غالب ، 23 عامًا ، من سكان مدينة تعز ، يشرح التغييرات في السفر التي أجبر على القيام بها، بعد نشوب الاعتداء على اليمن في 2015م، نزح إلى إب، وعاد إلى تعز مقر عمله في 2016م، لكن هذه المرة عبر طريق جبلي وخطير.

حامد غالب معاناة التنقل اثقلت كاهله

 

 

وواصل حامد ” قبل الحرب كنا نبيع عشر قطع من الروتي بـ 100 ريال يمني (0.16 دولار) والآن السعر ثلاثة ريالات فقط (0.005 دولار أمريكي)، أما الذين لديهم أطفال ، فلا يمكنهم توفير الخبز لأسرهم كما هو الحال بالنسبة لمعظمهم.
وقال حامد ” تلعب المنظمات دورًا رئيسيًا في التخفيف من معاناة اليمنيين ولا يمكن لأحد أن ينكر هذا الدور ، لكن بالتأكيد عندما نعمل ونعيل عائلاتنا من دخلنا يختلف عن الاعتماد على المساعدات”، مؤكدًا أنهم يريدون انتهاء الحرب من أجل مستقبل جيد لأطفالهم.

العمل بدلا من المدرسة

ماجد محمد ترك الدراسة واتجه للعمل ليعول أسرته

 

 

وكانت الحالة الثانية التي تطرق لها التقرير هي لـ ماجد محمد من محافظة تعز 16 عامًا ، كان عمره 10 سنوات عندما اندلعت الحرب على اليمن، اعتاد الذهاب إلى المدرسة ولكن بعد ذلك أجبر على التوقف والذهاب إلى العمل بدلاً من ذلك.

يقول ماجد ” كنت في الصف الرابع الابتدائي عندما اندلعت الحرب على اليمن، وكنت أذهب إلى المدرسة مع أشقائي الأربعة ، لكن بعد ذلك توقفت الدراسة في كل مكان وهربنا من منازلنا، كنت آمل أن أكمل دراستي وأن أصبح مهندسًا ، لكننا منذ عام 2015 ما زلنا نكافح.
وتابع: عانى والدي من صدمة نفسية ولم يكن هناك من يمدنا بالطعام والاحتياجات الأخرى فذهبت أنا وإخوتي للعمل في السوق لشراء الطعام لعائلتنا. من الصعب رؤية والدتك وإخوتك وهم جائعون، لم يكن لدي أي خيار آخر.
وأضاف “أعتقد أنه من الصعب استئناف الدراسة بعد ست سنوات ، لكننا ندعم شقيقنا الأصغر للدراسة وهو الوحيد في الأسرة الذي يذهب إلى المدرسة الآن.
“لا أحد يريد ترك المدرسة ، لكن الحقيقة هي أن الكثيرين توقفوا عن الدراسة وذهبوا إلى العمل لتخفيف معاناة أسرهم”.

خيام بدلا من البيوت

وفي حالة إنسانية ثالثة قال ” ميدل إيست آي” اعتادت صفية سعيد ، وهي أم لأربعة أطفال ، أن تعيش داخل منزلها لكنها الآن تحتمي في خيمة بعد الفرار من مكان القتال.

“أصبح الأمن والطعام من أولوياتنا وقد هربنا من منازلنا بحثًا عنهم حتى لو انتهى بنا الأمر تحت أغطية بلاستيكية لا تحمينا من الأمطار أو الطقس البارد، كما قالت.

صفية سعيد .. تقطن خيمة بعد تضررها من الحرب

وتضيف: “قبل الحرب ، كنا نتمتع بحياة طيبة في منزلنا بالقرب من عائلتي وأقاربي وجيراننا الذين نشأنا معهم ، لكننا الآن نعيش في خيام مع أشخاص جدد ، التقيت معظمهم لأول مرة في هذا المخيم.
كان منزلنا يتكون من عدة غرف والآن هذه الخيمة هي غرفة واحدة فقط لجميع أفراد الأسرة، الحرب هي التي أجبرتنا على العيش هنا.

وعن نفسها تقول “أنا أرملة مريضة وأكافح لمساعدة أطفالي والحصول على العلاج لأنني لست على ما يرام، من الصعب على أشخاص مثلي استئجار منزل وأن عليهم العيش في مثل هذه المخيمات.”

الحطب بدلا من الغاز

وفي معاناة رابعة يتابع الموقع: نجود سالم في الـ 30 من عمرها، أم لأربعة أطفال اعتادت الطهي بالموقد باستخدام الغاز، لكن بعد عام 2015 أصبحت اسطوانات الغاز مكلفة للغاية بالنسبة للعديد من اليمنيين.

“قبل الحرب ، كان سعر أسطوانات الغاز رخيصًا وكان لدينا دخل ولكن الآن لا يوجد دخل منتظم للعائلة وأسطوانات الغاز متوفرة فقط في السوق السوداء بأسعار مرتفعة تصل إلى حوالي 8000 ريال يمني (13.33 دولارًا) ).
تقول نجود : “لا يمكننا تحمل سعر الغاز ولا أتذكر آخر مرة قمت فيها بالطهي باستخدام الغاز، أعتقد أنه كان قبل عام 2015 ، ثم قمنا ببيع الأسطوانة الفارغة لشراء الطعام، الآن نحن نهتم فقط بالحصول على ما يكفي من الطعام ونطهوها باستخدام الحطب والكراتين الذي نجمعها من الشوارع.

واستطردت: “حتى الحصول على الحطب يعد صراعًا، اعتدنا جمعه من المناطق المحيطة مجانًا ، لكننا نشتريه الآن لأن الكثير من الناس يستخدمونه للطهي، لا شيء مجاني في هذا البلد ، علينا أن ندفع مقابل كل شيء.

الطاقة الشمسية بدلا من الكهرباء

قبل الحرب ، لم يكن معظم اليمنيين على دراية بالطاقة الشمسية ولكنها أصبحت بعد ذلك المصدر الرئيسي للإضاءة، ينقل الموقع ماقاله مجاهد عبد الله الذي أكد بأنهم لم يكونوا يعرفوا عن الطاقة الشمسية شيء قبل 2015م، توقفت الكهرباء فعم الظلام معظم المحافظات، ويتابع: خلال ذلك الوقت ، ظهرت الطاقة الشمسية كحل مؤقت واستخدمناها لإضاءة منازلنا وشحن الهواتف والأشياء الأساسية الأخرى.

مجاهد عبدالله.. لم يكن يعرف شيئ عن الطاقة الشمسية حتى جاءت الحرب

 

 

 

 

“لاحقًا ، اشترينا أجهزة تلفزيون تعمل من خلال الطاقة الشمسية وأصبحت الطاقة الشمسية خطوة بخطوة بديلاً دائمًا للكهرباء ، وهو ما لم نشهده منذ عام 2015، صحيح أن هناك مولدات خاصة تبيع الكهرباء للناس ولكن هذا يكلف ثمن كبير والكثير من الناس لا يستطيعون تحمل ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.