المصدر الأول لاخبار اليمن

القوات السعودية تحتجز مئات المغتربين اليمنيين لأكثر من 15 يوما في الوديعة (صور)

خاص // وكالة الصحافة اليمنية //

 

لم تبقِ السعودية أي أسلوبٍ من أساليب الحرب إلا واتخــذته ضــد اليمن واليمنيين على مر التاريخ وفي الـ 6 الأعوام من العدوان على وجه الخصوص، كأن اخرها التعسفات بحق المغتربين اليمنيين.

يفضل الأغلبية من المغتربين اليمنيين قضاء شهر رمضـان مع أهاليهم واقاربهم وتحديدا في مسقط رؤوسهم بكل الاصقاع اليمنية، وقبل التأهب والاستعداد للسفر يجري المغترب كافة الوثائق الرسمية للرحيل بما فيها السماح بتصدور السيارة الخاصة به، وما إن يصل إلى منفذ الوديعة الحدودي حتى يتم اضطهاده واذلاله واخذ نصف ممتلكاته.

Image

يلجأ المغتربون اليمنيون لشراء سيارات قوية الدفع لأسباب عدة أهمها الطرق الجبلية والمرتفعات الشاهقة ووعورة الطرقات في اليمن التي يشكل سكانها 75% ريفيون.

في هذا العام بالتحديد أصدرت الدولة السعودية قرار تعسفيا لم يسبق ان تم اتخاذه بحق مغترب في كل بقاع العالم، وهو منع المغترب اليمني من دخول أراضيه بسيارات رباعية الدفع.

 

لأكثر من15 يوما، تحتجز القوات السعودية المئات من المغتربين اليمنيين في منفذ الوديعة الحدودي وسط صمت “حكومة هاد” إزاء التعسفات السعودية تجاه المغتربين اليمنيين.

Image

في هذا الصدد، شن عشرات الناشطين اليمنيين هجوما لاذعا للقيادة السعودية ولـ قيادة “حكومة هادي” التي لم تكلف ذاتها لحل مشكلة المغتربين وإيقاف التعسفات السعودية المهينة لليمن واليمنيين.

الناشطون تناقوا فيديوهات وصور لمئات من السيارات العالقة في منفذ الوديعة، أطفال ونساء وشيوخ وأسر كاملة تقطن الصحراء الحدودية دون ان يلتفت إليهم احد.

الناشط  “حسين هادي ” كتب قائلا : لأيام وهذا هو حال المغتربين عالقين في منفذ الوديعة وذالك بعمل من شرعية الفنادق التي أبلغت المنفذ السعودي بمنع دخول المغتربين اليمنيين أصحاب سيارات الدفع الرباعي بحجة انهم يبيعوها “للحوثيين” ! شرعية متخصصة في إلحاق الأذى بالمواطنين سوأ كانوا بالداخل او الخارج”.

Image

في حين كتب ياسر اليماني مخاطبا “حكومة هادي” بالقول : “المغترب يا رئيس الفنادق و يا حكومة اللصوص باي قانون وعرف دين يمنع المغترب التصرف بأملاكه ، يرضي من الذي يحصل لأهلنا اليمنيين بالمنافذ في ظل رئيس هان شعب داخل بلدهم وخارجها على الجميع يتضامن مع المغتربين برفع الظلم والسماح بالعودة الى وطنهم اتركوا المناطقة والحزبية الان”.

Image

اما الناشط علي النسي فغرد قائلا: “على سلطات المملكة ان تعلم ان منع سفر الاسر اليمنية تحت ذريعة امتلاكهم لسيارات دفع رباعي يمكن ان يبيعوها لانصار الله امر سخيف، فما اغتنمه أنصار الله من اليات (وخصوصا المدرعات) بالمجان بسقوط نهم والجوف وقانيه وخصوصا كتاف يكفيه ولن يبحث عن شراء سيارات المغتربين.”

Image

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.