الخبر من مصدره لحظة حدوثه

القصة الكاملة لمعركة كيلو 16 موثقة بالصورة

تقرير خاص/ وكالة الصحافة اليمنية منذ أسبوع فقط، عادت معركة الساحل في الحديدة غربي اليمن إلى الواجهة بعد نحو شهر من الهدوء، وتغيرت أهداف التحالف، فبدلا من السعي للسيطرة على الطريق الساحلي أصبح قطع إمدادات الجيش واللجان القادمة من صنعاء عن طريق السيطرة على كيلو 16 – المدخل الرئيسي للمحافظة الساحلية – هدفا أساسيا للتحالف [...]

تقرير خاص/ وكالة الصحافة اليمنية

منذ أسبوع فقط، عادت معركة الساحل في الحديدة غربي اليمن إلى الواجهة بعد نحو شهر من الهدوء، وتغيرت أهداف التحالف، فبدلا من السعي للسيطرة على الطريق الساحلي أصبح قطع إمدادات الجيش واللجان القادمة من صنعاء عن طريق السيطرة على كيلو 16 – المدخل الرئيسي للمحافظة الساحلية – هدفا أساسيا للتحالف ومسلحيه.

 

مصادر خاصة في الحديدة أكدت لـ “وكالة الصحافة اليمنية” أن المعارك بين الجيش واللجان الشعبية من جهة ومسلحي التحالف من جهة أخرى بالقرب من كيلو 16 تزداد شراسة لحظة بعد أخرى.

 

وفيما قالت وسائل إعلام التحالف أن المسلحين المدعومين إماراتيا وسعوديا وبدعم لوجستي وعسكري أمريكي، سيطروا على الخط الرئيسي بين كيلو 16 وكيلو 10، قال مصدر عسكري يمني أن الجيش واللجان الشعبية، استدرجوا مجاميع من قوات التحالف إلى مربعات مميتة معدة مسبقاً في المناطق المجاورة للمنطقة، قبل أن يتم الإطباق عليهم بنيران مكثفة ألحقت بهم خسائر فادحة على مستوى الأرواح والآليات.

 

 

وأكد المصدر العسكري إلحاق هزيمة أسماها بـ “الساحقة” لزحف التحالف ومسلحيه باتجاه كيلو 16 وخط الحديدة – صنعاء شرقي المطار.

 

ووزع الإعلام الحربي صورا من معركة الساحل الغربي تظهر فيها آليات ومعدات التحالف بعد السيطرة عليها وتدميرها من قبل الجيش واللجان الشعبية.

 

وقال مصدر في الإعلام الحربي: أن “التحالف حاول الزج بكل ثقله من خلال عشرات الأطقم والمدرعات حتى وصلوا إلى الخط بسقف ناري مكثف للطيران الحربي والاستطلاعي والأباتشي والمدفعية والصواريخ الموجهة قبل أن يلتحم بهم الجيش واللجان ويتم دحرهم.

 

وأضاف: أن “الجيش واللجان دمروا وأعطبوا ثمان مدرعات وأطقم، منها مدرعتين في الخط وثلاث في الصحراء، بينما قاموا بإعطاب مدرعتين وطقم عند ثلاجة المخلافي واستعادوا المواقع التي تقدمت لإليها قوات التحالف في وقت سابق”.

 

 

وأكد المصدر في حديثه إلى “وكالة الصحافة اليمنية”: أن “المسلحين خلفوا ورائهم عشرات الجثث والأسلحة المتنوعة التي أخذت غنائم للجيش واللجان الشعبية.

 

وأشار إلى أن طيران التحالف المرافق للزحف شن أكثر من 40 غارة من الصباح حتى مساء اليوم مرتكباً عددا من المجازر بحق المواطنين والنازحين والمارة على الخط العام.