الخبر من مصدره لحظة حدوثه

قيادي في الانتقالي الجنوبي: تجار الحروب يدفعون بالآلاف من أبناء الجنوب إلى الهلاك في الساحل الغربي

خاص: وكالة الصحافة اليمنية //   قال قيادي بارز في المجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة لحج الممول من الإمارات أن " دول التحالف تستخدم العشرات من أبناء المحافظات الجنوبية وقودا للحرب في جبهة الساحل الغربي، وفي الدفاع عن حدود السعودية مع اليمن دون أي مكاسب سياسية أو عسكرية".   وأكد رئيس  لجنة التخطيط في المجلس الانتقالي [...]

خاص: وكالة الصحافة اليمنية //

 

قال قيادي بارز في المجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة لحج الممول من الإمارات أن ” دول التحالف تستخدم العشرات من أبناء المحافظات الجنوبية وقودا للحرب في جبهة الساحل الغربي، وفي الدفاع عن حدود السعودية مع اليمن دون أي مكاسب سياسية أو عسكرية”.

 

وأكد رئيس  لجنة التخطيط في المجلس الانتقالي في مديرية حبيل جبر بمحافظة لحج، وشيخ مشايخ قبيلة البشيري حالمين ردفان “ياسين البشيري”، أن قرار إقالته من عضوية الانتقالي الجنوبي، جاءت نتيجة انتقاداته المتكررة حول عدم وضوح العلاقة بين المجلس ودول التحالف، التي تتخذ المئات من شباب المحافظات الجنوبية وقودا مستعرة لاستمرار معاركها في مختلف الجبهات.

 

مشيرا إلى أن السياسيات الخاطئة التي ينتهجها الانتقالي الجنوبي، راح ضحيتها الالاف من الشباب نحو الموت العبثي في جبهات القتال دون أن يكون لهم أية مكاسب في تلك المعارك.

 

وأوضح في بيان له عن أسباب اقالته من الانتقالي الجنوبي، أن تجار الحروب والمستفيدين منها، لا يروق لهم ما ننادي به، لأن الحرب غيرت حياتهم من لا شيء إلى هوامير كبيرة في عالم الهوليود.

 

 مبينا أن تجار الحروب في المحافظات الجنوبية لم يفكروا يوما بالأمهات والأهالي ممن فقدوا فلذات أكبادهم  في هذه الحرب العبثية.

 

وسخر الشيخ البشيري من التصريحات الأخيرة التي أطلقها نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القيادي السلفي هاني بن بريك، يوم أمس الأول، الذي شبه أحد الضباط الإماراتيين بـ” خالد بن الوليد”، وتصريحاته التي نسب أن قائد معركة تحرير عدن ولحج والعند إلى أحد الضباط الإماراتيين.