المصدر الأول لاخبار اليمن

طالبان تطلب نقل محادثاتها مع أمريكا من السعودية لقطر

الخليج//وكالة الصحافة اليمنية// قال مسؤولون في حركة طالبان الأفغانية الأحد، إن الحركة لن تحضر محادثات سلام مزمعة مع الولايات المتحدة في السعودية الشهر الجاري، وتريد نقل مكان إجراء المباحثات إلى قطر وذلك تلافيا لسعي الرياض إشراك الحكومة الأفغانية في الحوار.   وجولة المفاوضات المقبلة هي الرابعة ضمن سلسلة تهدف إلى إنهاء الحرب المستمرة منذ 17 […]

الخليج//وكالة الصحافة اليمنية//
قال مسؤولون في حركة طالبان الأفغانية الأحد، إن الحركة لن تحضر محادثات سلام مزمعة مع الولايات المتحدة في السعودية الشهر الجاري، وتريد نقل مكان إجراء المباحثات إلى قطر وذلك تلافيا لسعي الرياض إشراك الحكومة الأفغانية في الحوار.

 

وجولة المفاوضات المقبلة هي الرابعة ضمن سلسلة تهدف إلى إنهاء الحرب المستمرة منذ 17 عاما في أفغانستان، ومن المقرر إجراؤها بين زعماء طالبان والمبعوث الأمريكي الخاص “زلماي خليل زاد” لمناقشة انسحاب القوات الأجنبية ووقف محتمل لإطلاق النار في 2019.

ورفض زعماء طالبان عرضا من الحكومة الأفغانية لإجراء محادثات مباشرة رغم ضغوط دولية متزايدة في سبيل إشراك الحكومة المدعومة من الغرب في المحادثات.

 

وقال عضو بارز في طالبان مشترطا عدم ذكر اسمه لـ”رويترز”: “ليس من المفترض أن نلتقي مسؤولين أمريكيين في الرياض الأسبوع المقبل، ونستأنف عملية السلام التي لم تكتمل في أبوظبي الشهر الماضي”.

 

وأضاف: أن “المشكلة هي أن زعماء السعودية والإمارات أرادوا منا أن نلتقي وفد الحكومة الأفغانية تحديداً، وهو أمر ليس بمقدورنا في الوقت الحالي، وألغينا الاجتماع في السعودية”.

وتابع أن طالبان تريد تغيير مكان إجراء المحادثات إلى قطر التي يوجد فيها المقر السياسي للحركة، واستضافت محادثات سابقة.

 

وفي ذات السياق، أكد المتحدث باسم حركة طالبان، “ذبيح الله مجاهد” أن دخول حركته في المفاوضات مشروط بانسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان.

جاء ذلك في تصريحات نشرها موقع “انتخاب” الإخباري الإيراني، نقلا عن “مجاهد”.

 

واتهم “مجاهد” الحكومة الأفغانية بأنها حكومة “تخضع لتأثير الولايات المتحدة الأمريكية”، وقال: “لا معنى لمفاوضات مع إدارة تخضع لتأثير أمريكا”.

وأشار إلى أنّ الوجود الأمريكي في أفغانستان يشكل تهديدا لدول الجوار أيضا، لافتا إلى أنهم ينسقون مع دول الجوار ومن بينها إيران.

 

وفي رده على سؤال حول انتقال تنظيم “الدولة الإسلامية” من منطقة غرب آسيا إلى أفغانستان، ذكر “مجاهد” أنّهم يعتبرون التنظيم فتنة خطرة للمنطقة، قائلاً: “بتعاون بعض أجهزة استخبارات دول أجنبية تم نقل تنظيم داعش إلى أفغانستان”.

 

وفي وقت سابق، قالت طالبان إنها توافق على إجراء مفاوضات “أولية” مع الولايات المتحدة الأمريكية في مدينة الدوحة بقطر، نافية ما تناقلته وسائل إعلام أفغانية زعمت التوصل لاتفاق حول الحكومة المؤقتة والانتخابات وملفات أخرى، بحسب ما نقلته محطة “1 تي في” المحلية.

وقال بيان صادر عن طالبان إنه تم “إجراء 3 أيام من المحادثات الأولية مع الولايات المتحدة في الدوحة الأسبوع الماضي”.

 

وفندت الحركة التقارير الإعلامية و”المزاعم عن التوصل لاتفاق على الحكومة المؤقتة والانتخابات والرئيس القادم”.

وتقول طالبان إنها أصرت خلال جلسات المحادثات “على إقامة نظام إسلامي وقرار صادق للصراع الأفغاني في المحادثات الأخيرة مع الولايات المتحدة في قطر”.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com