المصدر الأول لاخبار اليمن

الحوثي يحمل التحالف مسؤولية عرقلة اتمام صفقة تبادل 1400 أسيرا

الحوثي يحمل التحالف مسؤولية عرقلة اتمام صفقة تبادل 1400 أسيرا

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

حمَّل عضو المجلس السياسي الأعلى، محمد علي الحوثي، التحالف بقيادة السعودية والإمارات مسؤولية عرقلة وإفشال اتفاق عمَّان بشأن تبادل نحو 1400 أسيرا من الجانبين، مطالبا السعودية بإطلاق من تبقى من الأسرى المائتين الذين اعلنت عن اطلاقهم في نوفمبر الماضي.

 

وقال محمد الحوثي في تغريدة على منصة “تويتر” منتصف ليل الجمعة: “لم يصلنا رد اليوم الجمعة، عن القبول بإطلاق الأسرى المتفق عليهم بالكشوفات المقدمة من الجانبين تحت رعاية الأمم المتحدة في اجتماع الأردن”. مضيفا: “نأمل أن يكون الرد غدا السبت، إن شاء الله”.

 

في السياق نفسه، طالب عضو المجلس السياسي السعودية بإطلاق من تبقى من المائتي أسير اعلنت في نوفمبر اطلاقهم. وقال:” كما نأمل أن يتم إطلاق بقية الأسرى التي سبق للمملكة إعلان إطلاقهم، فقد أفرج عن ١٧٠ تقريبا فقط”. محملا التحالف مسؤولية عرقلة اطلاق الأسرى.

 

وتأتي تغريدة عضو المجلس السياسي محمد الحوثي، بعد مضي 24 ساعة على إعلانه، منتصف ليل الخميس الاستعداد للبدء الفوري في عملية تبادل الأسرى المتفق عليها مع التحالف و”حكومة هادي” في العاصمة الاردنية عمَّان برعاية الأمم المتحدة ومكتب مبعوثها الخاص إلى اليمن.

 

وقال محمد الحوثي في تغريدتين: “إن كانوا جادين فعلاً في تنفيذ شيء من أجل فيروس كورونا، فلماذا لم يتم إطلاق الأسرى الذين تم التوافق على كشوفاتهم قبل 30 يوما، بموافقة مرتزقة العدوان (التحالف)”. متسائلاً: “أين الاستجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة في هذا الملف؟”.

 

عضو المجلس السياسي تابع في تغريدتيه منتصف ليل الخميس، مؤكدا الجاهزية، بقوله: “نحن حاضرون للبدء في تبادل الأسرى من غد الجمعة أو بعد غدٍ السبت، على كل ما تم الاتفاق عليه في الأردن برعاية الأمم المتحدة ومبعوثها”. داعياً إلى “الإسراع في هذا الملف الإنساني”.

 

وحمّل دول التحالف كامل المسؤولية عن تفاقم الوضع الصحي للأسرى، قائلا: ” نحمل دول العدوان الأمريكي البريطاني السعودي الإماراتي”، وحلفائها، مسؤولية أي تفاقم صحي بسبب عدم الاستجابة للإفراج”. في إشارة إلى الدواعي الصحية المُلحة، للإفراج عن الاسرى مع وباء كورونا.

 

يُذكر أن الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، أعلنت منتصف فبراير الفائت، عن اتفاق أطراف الحرب في اليمن، على خطة مفصلة لإتمام أول عملية تبادل رسمية واسعة النطاق للأسرى والمحتجزين. لكن رئيس لجنة شؤون الأسرى في صنعاء أكد مماطلة الطرف الأخر في التنفيذ.

 

وقال عبد القادر المرتضى، رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى، في تصريح صحافي الخميس: “نحن سلمنا للأمم المتحدة كشوفات الاسماء كاملة، لكن الطرف الأخر سلم جزءا من الاسماء، ويعيق تنفيذ الاتفاق بمماطلة في تسليم كشوفات بقية الاسماء”. مردفا: “هذا ما يعرقل تنفيذ الاتفاق”.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com