المصدر الأول لاخبار اليمن

القصة الكاملة لاختراق شركات إسرائيلية للأمن السيبراني السوق السعودي

متابعات/ وكالة الصحافة اليمنية//

 

 

 

كشف تحقيق صحفي القصة الكاملة لاختراق شركات إسرائيلية للأمن السيبراني والتكنولوجيا السوق السعودي وتقديم خدماتها عبر اتفاقيات رسمية في ظل نهج ولي العهد محمد بن سلمان القائم على التطبيع والتحالف مع إسرائيل.

وأظهر التحقيق أن “إيريل مارغاليت” وهو رجل أعمال ومستثمر وسياسي إسرائيلي، أسس شركة Jerusalem Venture Partners (JVP) عام 1993، والتي أصبحت شركة رائدة في مجال رأس المال الاستثماري في “إسرائيل”.
ظهر “مارغاليت” كمسوق لشركات التكنولوجيا الإسرائيلية منذ اتفاقيات “أبراهام”، سعيًا نحو توسيع وصول هذه الشركات إلى السوق الخليجية.

يعتقد “مارغاليت” أن قطاع التكنولوجيا هو المفتاح لإنشاء المرحلة التالية من اتفاقيات التطبيع.. ومن خلال هذه البوابة، كان طموح “مارغاليت” بالدخول إلى السوق السعودية.
وقد ترأس “مارغاليت”، رئيس صندوق JVP، وفدًا من 14 مديرًا تنفيذيًا وغيرهم من رجال الأعمال البارزين إلى الإمارات للشروع في التعاون بين قطاعات الأعمال في نوفمبر 2020.
لم يخفِ “مارغاليت” تطلّعه نحو السوق السعودية منذ أولى خطواته في السوق الخليجية.

قال “مارغاليت” لمجلة “المجلة” أن السعودية بحاجة إلى استراتيجيات تكنولوجيا زراعية وغذائية جديدة، حيث يعتقد بأنه يستطيع أن يغطي هذه الحاجة للمملكة.
كما أصرّ بأن “الوقت قد حان للتعاون” مع السعودية، وأن قطاع التكنولوجيا والاقتصاد بإمكانه أن يكون الجسر نحو تعاون الشركات الإسرائيلية مع السعودية.
ولوحظ أن صحيفة “إيلاف” السعودية، التي تتخذ من لندن مقرًا لها، كانت كذلك قد نشرت مقابلة مع “إيريل مارغاليت” في أواخر 2023، حيث شارك تطلّعاته لتأسيس “مركز للابتكار في الشرق الأوسط”، واضعًا في مقدمة خياراته: السعودية.

وفي مارس 2022، زار “مارغاليت” البحرين ولم يخفِ رغبته في وضع قدمه في السعودية، حيث نقل موقع Calcalist الإسرائيلي قوله في هذه الزيارة: “البحرين جسر اقتصادي حيوي للشركات الإسرائيلية التي تتطلع إلى تطوير شراكات في البحرين والسعودية والخليج بأكمله”.
كما نقل موقع NoCamels الإسرائيلي عن “مارغاليت” رغبته في تكوين “مثلث التكنولوجيا المالية” الذي يتكوّن —وفقًا لتأملاته— من “إسرائيل”، البحرين، والسعودية، انطلاقًا من قوله بأن “البحرين متصلة بجسر مع السعودية، فلماذا لا نضيف السعودية إلى المعادلة؟”
موقع NoCamels الإسرائيلي كشف لأول مرة بأن “مارغاليت” كان قد “التقى بعدد لا بأس به من السعوديين”، الذين بادروا بأخذ خطوة نحو العمل سويةً، وأضاف بأنه رأى “اهتمامًا كبيرًا” من قِبلهم.
ظلّ عضو الكنيست الإسرائيلي الأسبق يردد اسم السعودية كلما تسنّت له الفرصة، تأملًا بأن يفتح هذا السوق أبوابه أمام الاستثمارات في شركاته الإسرائيلية.
تارة أشار “مارغاليت” بأن “الفصل التالي في المنطقة، بعد دبي والبحرين والمغرب، هو السعودية” (JVP، يونيو 2022)، وفي مرة أخرى أشار إلى أنّ “إسرائيل هي الدولة الأولى التي يُتعامل معها فيما يتعلق بالابتكار”، وهذا “حتى في السعودية” (Times of Israel، أبريل 2023).

كما خصّ بالذكر السعودية عندما تحدث عن “اليوم التالي لغزة” بعد الحرب، حيث أعرب عن تأملاته بتحالف دولي مدعوم من “الدول العربية المعتدلة، بما في ذلك السعودية”، على حد قوله (Calcalist، مارس 2024).
نشرت وكالة The Media Line مقابلةً مع “إيريل مارغاليت” في 25 أكتوبر 2023.

قدّمت الوكالة “مارغاليت” بأنه صاحب مبادرات امتدّت إلى دول مثل “الإمارات والبحرين والسعودية”، كما صرّحت الوكالة في أحد أسئلتها بأن “مارغاليت” كان قد بدأ “للتو علاقات مع السعودية”.
لم يعلّق “مارغاليت” في هذه المقابلة عن ماهيّة العلاقات التي كان قد بدأها مع السعودية.
في حديث آخر لمؤسس صندوق JVP في مؤتمر تكنولوجي أقيم في نيويورك في مارس 2024، قال “مارغاليت” بأن “الكثير من شركاتنا في قطاع التكنولوجيا الفائقة هنا لديها مكاتب في دولة الإمارات وبعضها في السعودية والبحرين وبعض البلدان الأخرى”.
نبدأ بـCyberArk، وهي شركة تقنية إسرائيلية تقدم حلول أمن تكنولوجيا المعلومات، استثمر فيها صندوق JVP في 2001 حتى 2014.
وللشركة تعاون مع جيش الاحتلال الإسرائيلي. كما أصدرت بيانًا في 7 أكتوبر أعلنت فيه وقوفها مع “إسرائيل”، كما وأكّدت أن بعض موظفيها انضموا إلى الخدمة الاحتياطية العسكرية مع جيش الاحتلال، وتبرّع آخرون للانضمام كذلك.

عند البحث في موقع الشركة، نجد بأنها تقدم خدماتها في السعودية من خلال موزّع وسيط يدعى بـ Spire Solutions، وهي شركة حلول أمن سيبراني مقرها الإمارات.
في 2020 ومع توقيع اتفاقيات “أبراهام”، ابتدأت شركة Spire (موقعها في الإمارات) تطبيع العلاقات من خلال اتفاقية تعاون مع شركة XM Cyber، وهي شركة أمن سيبراني إسرائيلية، شارك في تأسيسها رئيس الموساد الأسبق “تامير باردو”.
في مارس 2022، وقّع الاتحاد السعودي للأمن السيبراني مذكرة تفاهم مع شركة Spire Solutions نفسها، وذلك بعد عام من مشاركة Spire في فعالية AtHack التي أقامها الاتحاد السعودي للأمن السيبراني.
من خلال البحث عن شركاء التكنولوجيا لدى Spire، التي تعمل في السعودية والإمارات بشكل رسمي، نجد بأنّ 7 شركات منها لها ارتباطات مع “إسرائيل”، أو هي شركات إسرائيلية بذاتها.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com