المصدر الأول لاخبار اليمن

الإمارات تخلق أزمة سيولة نقدية خانقة في سقطرى

سقطرى / وكالة الصحافة اليمنية //

 

شهدت محافظة سقطرى اليمنية المحتلة شرق خليج عدن خلال الأيام الماضية أزمة سيولة مالية خانقة حالت دون استلام الموظفين مرتباتهم لشهري مايو ويونيو الماضيين.

 

وأرجعت مصادر محلية مطلعة بالجزيرة أزمة السيولة إلى استحواذ “مؤسسة خليفة” الإماراتية على مليارات الريالات بهدف فرض الدرهم بدلا من الريال اليمني وسط صمت من قبل “مجلس القيادة” والحكومة التابعة للتحالف من الذين تنازلوا عن السيادة للأراضي اليمنية.

 

وأكدت أن موظفي الجزيرة لم يستلموا مرتباتهم لشهري مايو ويونيو الماضيين جراء انعدام السيولة، واتهمت المصادر “مؤسسة خليفة” بخنق الموظفين وإفراغها الأرخبيل من السيولة المالية.

 

وأوضحت أن اتساع أزمة السيولة النقدية تجبر الموظفين في التربية والصحة على الانتظار لأشهر قادمة للحصول على مرتباته التي لا تزال في المجهول.

 

ولفتت إلى أن استثمارات “مؤسسة خليفة” تعود إليها بنسبة 60% من الأموال النقدية المتداولة يوميا في السوق السقطري، التي أصبحت بمثابة الشركة القابضة التي تعود إليها الأموال لاستحواذها على التجارة وعلى المشتقات النفطية والغاز ومعرفتها باختلالات السوق.

 

وأضافت أن المؤسسة الإماراتية فرضت سيطرتها على تجارة الإسمنت الواصلة إلى سقطرى في نهاية الموسم التجاري وبداية حلول موسم الرياح ومن ثم بيعها بأسعار خيالية تقدر بثلث القيمة.

 

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com