المصدر الأول لاخبار اليمن

وزارة النقل تعتبر استهداف مطار أبها ردا و”حلا وحيدا”

وزارة النقل تعتبر استهداف مطار أبها ردا و”حلا وحيدا”

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

علق مصدر مسؤول في وزارة النقل بحكومة الإنقاذ على اعتراف السعودية اخيرا بأن “قصف المطارات المدنية جريمة حرب” في وقت قصفت طوال أربع سنوات ودمرت 15 مطارا مدنيا يمنيا واغلقتها .. معتبرا أن استهداف مطار أبها “حل وحيد لإنهاء الحظر الجوي على مطار صنعاء الدولي”.

 

وقال المصدر المسؤول بوزارة النقل في تعليق صحافي: “بعد استهداف مطار أبها اعترفت السعودية أن قصف المطارات المدنية جريمة حرب، متناسية ما قامت به من تدمير وإغلاق للمطارات اليمنية وقتل مدنيين كانوا يؤدون عملهم في تلك المطارات”.

 

المصدر أضاف: “دول تحالف العدوان دمرت معظم المطارات المدنية للجمهورية اليمنية، ضاربة عرض الحائط بالمواثيق والمعاهدات الدولية أمام مرأى ومسمع من العالم ومجلس الأمن، وسنسمع إدانات من دول عدة لصالح دول تحالف العدوان، خوفا على مصالحها التي قد تتأثر، وكأن ما جرى في اليمن لا ينطبق عليه القانون الدولي”.

 

واعتبر المصدر المسؤول في وزارة النقل أن “استهداف الجيش اليمني لمطار أبها هو الحل الوحيد لفتح مطار صنعاء الدولي الذي أغلقه العدوان منذ التاسع من أغسطس 2016م، وإيقاف صلف دول تحالف العدوان بحق الشعب اليمني”.

 

وشن طيران التحالف طوال 4 سنوات مئات الغارات على 15 مطارا مدنيا يمنيا تتصدرها مطارات صنعاء والحديدة وتعز وعدن وصعدة وغيرها من المطارات المدنية اليمنية، وأحدث فيها أضرارا قدرت وزارة النقل كلفتها الاولية بنحو أثنين مليار و500 مليون دولار حتى بداية عام 2018.

 

كما فرض التحالف حظرا جويا على كافة المطارات اليمنية والرحلات المدنية، متسببا بكارثة إنسانية كبيرة أدت إلى “وفاة ما يزيد عن 27 ألف مريضا ومريضة كانت حالتهم تستدعي اسعافهم للعلاج خارج اليمن ومنع التحالف سفرهم” وفق تقارير وزارة الصحة حتى نهاية 2018.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.