المصدر الأول لاخبار اليمن

السعودية والامارات تتبادلان اتهامات “الاستحواذ” على اليمن

السعودية والامارات تتبادلان اتهامات “الاستحواذ” على اليمن

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

بدأت خلافات قطبي تحالف الحرب في اليمن، السعودية والإمارات، تتكشف على السطح أكثر، وامتدت إلى تبادل كليهما الاتهامات بالسعي للاستحواذ على كامل النفوذ في اليمن، بدءا من المناطق اليمنية الخاضعة لسيطرة التحالف والمليشيات المسلحة التابعة لقطبيه.

 

وقال المحلل العسكري الاماراتي خلفان الكعبي انه “لن يتم السماح بعودة معسكرات الحكومة الشرعية إلى محافظات الجنوب”. مضيفا : “هذا القرار كلام نهائي داعيا الحكومة الشرعية إلى فهم ذلك”. في رسالة مباشرة لقائدة تحالف الحرب السعودية، التي تدعم مليشيات هادي.

 

الكعبي هاجم رفض حكومة المستقيل هادي المشاركة في مؤتمر جدة للحوار الذي دعت إليه السعودية، المجلس الانتقالي الجنوبي، على خلفية سيطرة مليشياته على مدينة عدن وانتقالها الثلاثاء للسيطرة على محافظة أبين، رغم حديث السعودية عن “وقف اطلاق النار”.

 

وقال المحلل العسكري الاماراتي: “لا أدري ماهي انجازاتكم، ومن أنتم حتى تمتنعون عن حضور حوار دعا له التحالف”. وأضاف متحديا بكل ثقة: “الافضل أن تحضروا، وستحضرون صاغرين” .. مردفا: “الجنوب لن يقبل جحافلكم وميليشياتكم كلام نهائي، أفهمتم”.

 

من جهته تصدر السياسي السعودي سليمان العقيلي للرد على الخبير العسكري الاماراتي خلفان الكعبي. قائلا: “يمن جنوبي تسيطرون عليه ويمن شمالي يسيطر عليه الحوثيون”. وأضاف متسائلا: “الأمر واضح .. هل تريدون طرد النفوذ السعودي من اليمن كله؟”.

 

وأضاف العقيلي وهو عضو مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلوم السياسية، مخاطبا الإمارات: “تريدون اسقاط الحكومة الشرعية (صديقة الرياض) لكي يتحقق هذا السيناريو, ولا يبقى في اليمن صديق للسعودية !؟”. مردفا: “هكذا الأمر واضح، سجل يا تاريخ واشهد يازمن”.

 

لكن الكعبي، رد على رد العقيلي، قائلا: “أمام مجلس الامن، اذكرك الإمارات سحبت سفرائها من دول كالمانيا وكندا والسويد تضامنا معكم” مضيفا: “لم اسمع احد منكم انتقد شرعية عبد ربه، المنطق يقول لا تجامل الفاشل، اذكرك الإمارات دولة من العيار الثقيل وهذا لصالح المنطقة”.

 

بدوره عقب العقيلي على الكعبي، قائلا: “اذكرك أيضا اننا فعلنا الأمر نفسه مع دول وأحزاب وجماعات تلبية لمصالح مشتركة”. مضيفا: “الضرب في حكومة ازمة وطنية لاجئة ليس عملآ نبيلآ وليس حلآ لمشكلة بل تصعيدآ لها خاصة عندما تكون هي الغطاء الشرعي للمعركة”.

 

وتابع مخاطبا الإمارات: “إن فصلكم جنوب اليمن يضاعف التهديد ضد السعودية، المقصود بالنفوذ كثرة الاصدقاء في البلدين للبلد الآخر”. وردا على تحدي خبير الامارات العسكري خلفان الكعبي، قال: “أذكرك أيضا أن السعودية دولة من العيار الثقيل وهذا لصالح المنطقة”.

 

وتُضاف مهاترات السياسيين المقربين من مراكز القرار في الرياض وأبوظبي، إلى معطيات تؤكد اتساع الخلافات بين قطبي تحالف الحرب، جسده اتهام حكومة المستقيل هادي من الرياض ومندوبه في الامم المتحدة، رسميا، الإمارات بتقديم الدعم المالي والسياسي والإعلامي والسلاح لمليشيات الانتقالي.