المصدر الأول لاخبار اليمن

اللواء عبدالواحد صلاح في حوار خاص بـ”وكالة الصحافة اليمنية” : هذه حقيقة الأوضاع في محافظة إب

حوار/ محمدجميل/ وكالة الصحافة اليمنية //

تقدم محافظة إب إنموذجاً راقياً في التعايش السلمي، وقد كانت في مقدمة المستقبليين لعشرات الآلاف الأسر النازحة، مثلما هي في مقدمة المدافعين عن اليمن وكرامته وسيادته.

وتسير المشروعات التنموية والخدمية في محافظة إب بوتيرة عالية، رغماً عن الحرب العدوانية التي أرادت تعطيل الحياة في كل اليمن، لكنها عجزت على الأقل في محافظات كثيرة منها إب التي لا تتوقف عن العمل.

ثمة مشروعات كبيرة تستعد لها محافظة إب، ومنذ اسبوع كان محافظها اللواء عبدالواحد صلاح يتأبط ملفاً قدمه لقيادة الدولة في العاصمة صنعاء، باحثاً عن دعماً .. وقد انتهزت ” وكالة الصحافة اليمنية” تواجد صلاح في صنعاء، وأجرت معه حواراً تحدث فيه الرجل عن عديد قضايا كانت الشفافية حاضرة في تفاصيله.. وقد جاءت الحصيلة كالآتي :

……………………………………………………………………………………………………………….

 

  • كيف هي محافظة إب ، في ظل عدوان غاشم تتعرضه له بلادنا ؟

اب هي محافظة السياحة والجمال وعاصمتها اب هي السعيدة حقا بخضرتها وقلوب ساكنيها فمن دخل اب استقرت نفسيته ولن يخالط باله كدر  كل مافي اب يستهوي القلب وان كانت تقع في مجرى جبلين والمحافظة تتوسطهما فانها كالحضن الدافى لكل من فيها.

  • استقبلت اب اليمنيين في ظل العدوان سواء من الشمال او الجنوب وخاصة النازحين كيف تم التعامل مع الجميع؟

كنا في العام 2015م  اول من استقبل النازحين سواء من تعز او غيرها،  وسواء السلطه المحلية او المواطنين و الجمعيات والمؤسسات الأهلية الموجودة في اب الكل رحب بمن وصل وتقاسم الجميع ماهو موجود وعانت السلطه المحلية كثيرا وتحملت الكثير خاصة في توفير الخدمات في الصحه  والادؤية الخاصه بالأمراض المزمنة مثل السكر الغسيل الكلوي السرطان، لكننا استطعنا من خلال علاقتنا ببعض رجالات الأعمال من فاعلي الخير التخفيف من الأدوية والمستلزمات الطبية لتلك الأمراض وأصحابها.

مجتمع اب مجتمع طيب وكريم مضياف فقط يحتاج لمن يرتبه ويوجهه بشكل صحيح فيما يفعل وسيفعل، وقد كان لدعم قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي ، والقيادة السياسية في جانب الامن والسلام، و في كل موقف وفي كل منعطف كان دعمه حاضر وفعال والامور سارت على ما يرام نتيجة الدعم والاهتمام.

 

  •  ماهي معوقات العمل في إب ؟

نعاني طبعا من مشكلات كثيره اهمها المياة والطرق خاصة في الوقت الراهن وبعد التضخم البشري، والمحافظة استقبلت من تعز نازحين من المحافظات الجنوبية ومن الحديده اضافة الى النزوح الداخلي لمن كان متواجد في تلك المحافظات من اب وهذا تطلب منا مضاعفة الجهد والخدمات في كل الجوانب سواء النظافة او الجانب الامني وفي الصحه و الخدمات  وكل ذلك في ظل امكانات بسيطة للغاية.

  •  ماهي الأعمال التي تنجزها اب في الوقت الراهن؟

أعمال ومشاريع عديدة، ففي الطرقات  قطعنا شوط وفي الترميمات ايضا وفي المياه ايضا قطعنا شوط كبير ولاتزال الاعمال جارية وفي الصحه وفي النظافة ومعالجات للصرف الصحي والان فعلا نقدر نقول بدأنا مسارات طيبة جدا وخلال شهر واحد سنقطع شوط كبير في الطرقات وقد كان التأخير  بسبب موسم الأمطار خلال ستة أشهر هذا العام، ومن الصعب أن تنجز كل هذه الأعمال  وصعب انك تنجز الا في السته الاشهر الاخرى ، وليس في أيدينا شيء لكننا ندفع بالمجتمع للتعاون في ردم الحفر وهو عمل مجتمعي والحمد لله عملنا كثير دون حتى ايرادات محلية وان كان هناك من يشطح الامور ليست بالسهولة الي يتكلم عنها فالمتفرج لبيب.

  • بالنسبة للجانب الامني ماهو الحاصل في إب من ضبط الجريمة ؟

الجريمة موجودة في كل المجتمعات ، والمجتمع في اب خليط متنوع من السكان والنازحين.. وبالنسبة لاصحاب السوابق فقد ضبطنا الكثير منهم،  وبالنسبة لباسطي الاراضي ايضا تم ضبط الكثير والجرائم الاخرى تضبط اول بأول ايضا حلينا الكثير من العداءات وقضايا الثأر التي ظلت عالقة منذ عدة سنوات، وغيرها من القضايا المعقدة.

  • في قضايا الاوقاف..  المعروف  أنها كثيرة في محافظة إب وتتسبب بالعديد من المشاكل ، كيف تعاملون معها ؟

اب بها أوقاف كثيره ولابد ان يكون هناك مشاكل كثيرة فمن الصعب ان تحل كل المشاكل في فترة واحدة لكن ضبطنا اشياء كثيرة ، ولدينا حالياً  آلية عمل جديدة وانشاء الله  نستطيع القضاء على مشاكل الاوقاف نهائيا .

  • ننتقل الى السياحة ماهو واقعها في محافظة اب؟

نحن نستقبل عشرات الآلاف السواح المحليين ، ولمواجهة هذه الأعداد الكبيرة نقوم بتشيكل العديد من  اللجان في المناسبات الدينية وغيرها من المناسبات الموسمية، ومن ضمن اللجان هناك لجان أمنية تعمل بجد وجهد للحفاظ على أمن المحافظة وناسها .. وطموحنا أن تزدهر الحركة السياحية في المحافظة بصورة أفضل مما هي عليه.. لأن إب محافظة سياحية بامتياز.

 

  • هناك مشكلة تهم المواطنين وتتمثل في توفر السلع والمواد الأساسية وكذلك الأسعار ومراقبتها .. ماهي الإجراءات المتخذة من قبلكم في هذا الشأن ؟

نقوم بالمتابعة المستمرة والإطلاع على تقارير مكتب الصناعة والتجارة في المحافظة المرفوعة لنا بصورة يومية وقد شكلنا لجنة تموينية خاصة،  كما أننا  على تواصل مع المستوردين والمنتجين بشكل مستمر لتثبيت الاستقرار التمويني في اب بكل الطرق ولليوم ويتم الضبط ايضا لكل ضعفاء النفوس وهناك تكامل في المنظومة الادارية رغم الهلع الحاصل في هذه المرحله.

  • ماهي أكثر المشكلات المقلقة لكم في المحافظة؟

مشكلة الطرق والمياة من اهم المشكلات التي تواجه اب، خاصة في ظل الكثافة السكانية والتطورات التي صاحبتها .

  • التحالف راهن كثيرا على اب كيف افشلت تلك الرهانات؟

العدوان حاول بكل الطرق بكل الوسائل الدخول من العود وابناء اب كانوا في مقدمة الصفوف لردع الغازي ، وحاول ايضا الدخول من السبرة ومن الحشاء، ولولا تكاتف المجتمع واستشعارة للمسؤولية وإدراكه ان العدوان نجح المجتمع في اب كله وقف من اجل الحفاظ على اب والمحافظة تعيش حالة تعايش منفردة غير كل المحافظات.. وقدمت حراكاً سلمياً وجبهة صمود في وجه العدوان ومخططاته التآمرية وقد تكاتف الجهود من أجل تحقيق ذلك وقد استعنا بالعلماء ومشائخ الدين من أجل توعية الناس ، والحمدلله هاهي اب تقدم نموذج راقي للتعايش والسلام والاستقرار.

  • هل تتعرض المكونات السياسية الموجودة في اب لأي مضايقات كما يروج اعلام التحالف؟

هناك تعايش حقيقي في اب وليس لدينا اي خصومة مع أحد في اي مكون سياسي كان،  إلا مع من يقف في صفوف العدوان فقط ومادون هذا مستحيل يحصل  اي شخص شيء ونحن نراهن به وقد حظيت المحافظة بزيارات عديدة قام بها كبار قيادات الدولة التي التقت بكل الاطياف المتنوعة في اب ، ووجت أن هناك تعامل راقي ومرن من قبل قيادة المحافظة مع الجميع.

  • كيف ساهمت إب في معركة الوطن ضد العدوان الغاشم ؟

 قدمت اب قوافل الرجال للدافع عن الوطن وقدمت قوافل من الشهداء في سبيل الوطن ومن اجل كرامة اليمنين..  اب دائما في مقدمة الصفوف ، وطواعية توجه أبناء إب ومجتمعها في مهمة دعم الجيش واللجان والشعبية بالرجال والمال والمواد العينية، إيماناً منهم  بأن ذلك من أهم واجب ديني ووطني،  وكانت اخر القوافل التي قدمتها اب قافلة في العيد وصل قيمتها الى نصف مليار ريال وهناك اشراف منا دوما على اعداد القوافل.

  • الفعاليات الوطنية المناهضة والرافضة للغزو كيف يتم الترتيب لها في اب؟

المكاتب التنفيذية تتولى مهامها والمجتمع نفسه هو من يخرج في الفعاليات والمسيرات للمطالبة بفك الحصار لرفض العدوان ولفتح مطار صنعاء ، وإب حاضرة في كل الفعاليات تحضر اب فليست بعيدة عما يمر به الوطن والحشد من مسؤلية حقيقة وادراك ودوما ابناء اب يرددون لن ندافع عن اب في أسوار اب بل سندافع عن اب في كل اسوار الوطن .

  • المنظمات اين هي في اب؟

 رغم انه عندنا النازحين وكثافة سكانية وطبقات فقيرة كبيرة في اب الا ان المنظمات ليست حاضرة بالشكل الملبي لاحتياجات المحافظة والمجتمع والي تصبح اعباء جديدة نتحملها احنا.

  • حدثونا عن الوضع الصحي في المحافظة ؟

حين تم تعييني محافظاً لإب كان هناك  – على سبيل المثال – 37 شخص يحتاجون للغسيل الكلوي وكان لدينا 17سرير وجهاز غسيل اليوم تفاقمت المشكلة على الرغم انه لدينا الان 47 جهاز للغسيل وارتفع عدد المصابين بالمرض والفشل الى اكثر من مائتين شخص ، ايضا الكوليرا تم مواجهتها بالعديد من المشاريع فقد دشنا الرش والكلورة للابار والتلقيح وعملنا جاهدين على حصر الوباء في مناطق معينة، اضف الى ذلك ان الصحة اجمالا تشهد تحسن في اب رغم كل الظروف المحيطة بنا.

  • إلى اين يريد اللواء عبدالواحد صلاح محافظ اب الوصول بطموحه في اب؟

 نطمح ان تكون اولى المحافظات في توفير الخدمات والمشاريع وان تبقى وجهة السلام لكل يمني وان تنعم هي وابنائها وكل اليمنين بالنصر على كل من دنس الارض اليمنية بغزوه.