المصدر الأول لاخبار اليمن

الكشف عن مصير مئات القتلى بعملية نجران وتأمين الأسرى

الكشف عن مصير مئات القتلى بعملية نجران وتأمين الأسرى

خاص // وكالة الصحافة اليمنية//

 

كشف رئيس لجنة شؤون الأسرى عبد القادر المرتضى عن مصير مئات من جثث مسلحي التحالف ومرتزقته والجنود السعوديين ممن قتلوا في العملية الواسعة والنوعية للجيش واللجان الشعبية “نصر من الله” بمحور نجران.

 

وقال المرتضى في تغريدة له على منصة “تويتر” ليل السبت : “المئات من جثث مقاتلي العدو لازالت مرمية في الشعاب والأودية في محور نجران بعد عملية نصر من الله”. مردفا: “لم تسمح قوى العدوان للجنة الصليب الأحمر بانتشالها”.

 

رئيس لجنة شؤون الأسرى، كان علق على أسر آلاف من مسلحي التحالف اليمنيين والسعوديين، قائلا: “قوى العدوان أعاقت تنفيذ إتفاق السويد بشأن الأسرى لأشهر نظرا لفارق عدد الأسرى بيننا وبينهم، فخذلهم الله في محور نجران ووقع منهم آلاف الأسرى في يوم واحد”.

 

وأعلن متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع، السبت، عن “أكبر عملية عسكرية للقوات المسلحة اليمنية منذ بدء العدوان في محور نجران، أسفرت عن اسقاط 3 ألوية بكامل عتادها، واغتنام مئات الآليات والمدرعات، وأسر آلاف من جنود وضباط العدو بينهم سعوديون”.

 

العميد سريع، أكد رعاية الأسرى. وقال: “بعد استسلام الآلاف من قوات العدو تم التعامل مع الأسرى وفق مبادئ الدين والعادات والتقاليد اليمنية الأصيلة والأخلاق الإنسانية، وتأمينهم من الغارات الانتقامية لطيران العدوان الذي استهدف الأسرى بعشرات الغارات”.

 

وأضاف: “تطمئن القوات المسلحة اليمنية كل أهالي الأسرى من مختلف الجنسيات بأنها ستتخذ المزيد من الإجراءات اللازمة لحمايتهم من استهداف الطيران الحربي المعادي وستتعامل معهم بطريقة إنسانية وصولا إلى صفقة تبادل شاملة مع العدو وأدواته من الخونة”.