المصدر الأول لاخبار اليمن

هكذا شخص قائد الثورة اليمنية أهم جوانب المعركة مع أعداء الأمة

تحليل خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

 

بعبارات دقيقة مختزلة، وضع قائد الثورة اليمنية السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي،  يده على  أهم نقطة في معركة المواجهة مع أعداء اليمن والأمة الإسلامية، من خلال مواجهة الغزو الفكري والثقافي، الذي يتعرض له المسلمين.

حيث تمكن  قائد الثورة من تشخيص واحدة من أهم مكامن الخلل، التي تؤثر على فكر الأمة الاسلامية، في اطار معركة المواجهة مع قوى الهيمنة الامبريالية الأمريكية – الصهيونية، والتي وصفها كثير من المراقبين، بـ”حجر الزاوية ” في الصراع مع اعداء الأمة.

فقد دعا قائد الثورة في خطاب وجهه اليوم إلى اليمنيين والعالم، بمناسبة المولد النبوي، إلى تعزيز الاستقلال الحقيقي على المستوى الثقافي والفكري ، مشيرا الى أن قوى الاستكبار تسخر كل إمكاناتها في سبيل تعزيز سيطرتها على الشعوب، وتعتمد على التضليل لتقويض القيم والأخلاق لدى الشعوب الاسلامية.

وجدد قائد الثورة تحذيره لشباب الأمة، من حالة الفوضى، في التلقي الإعلامي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام، التي يستخدمها العدو في ضرب الأمة، والانجرار وراء المخططات الهدامة للمجتمع والقيم الإسلامية السامية،  مؤكداً أن مواجهة الهجمة الفكرية والثقافية لأعداء الاسلام ، يجب أن تكون من خلال  التمسك بالقرآن ورسالة الاسلام.

وقد اعتبر بعض المراقبين أن صراع الهوية الذي ركز عليه السيد يعد الأساس الذي تعتمد عليه الولايات المتحدة لتنفيذ مخططاتها في المنطقة العربية، لتمزيق الهوية الجامعة للعرب والمسلمين.

وحول هذه القضية  قال الدكتور سيف دعنا عميد قسم علم الاجتماع والدراسات الدولية في جامعة ويسكونسون الأمريكية، في مداخلة له مع قناة “المسيرة” مساء اليوم، أن السيد عبدالملك الحوثي قدم نظرة عميقة، لامست جوهر الصراع، وأشار الدكتور دعنا إلى أن الانتصار الحقيقي يتمثل   باستقلال الهوية، الذي يعد اهم من الانتصار العسكري، باعتباره يؤسس لمواقف حرة في بقية ميادين المواجهة.