المصدر الأول لاخبار اليمن

الغارديان: إغلاق مطار صنعاء تسبب بمقتل 32 ألف مريض يمني، ويجب أن يفتح بشكل شامل

ترجمة خاصة/ وكالة الصحافة اليمنية//

قالت صحيفة ” الغارديان”، اليوم الخميس، إن فتح مطار صنعاء لليمنيين المرضى أمر مهم ومن أولويات خطوات الحل الساعي إلى تحقيق سلام في الأفق القريب.

وذكرت الصحيفة إن حوالي 32000 شخص كانوا يحتاجون إلى رعاية طبية في الخارج لقوا حتفهم منذ إغلاق مطار صنعاء في أغسطس 2016 وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة التي أكدت موتهم بسبب حرمانهم من الرعاية الصحية بسبب القيود المفروضة على المجال الجوي.

وتابع التقرير الذي ورد في زاوية الاستجابة الإنسانية للصحيفة إن الحرب أدت إلى إضعاف النظام الصحي الهش في اليمن بشكل فعلي، وأن أقل من المرافق الصحية تعمل بكامل طاقتها ، وهناك نقص في الأدوية ، وهناك 80٪ من السكان ، أي حوالي 24 مليون شخص ، بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، حوالي 10 مليون منهم على شفا الموت جوعا.

وفي تصريح للأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين جان إغلاند قال فيه إن إعلاق مطار صنعاء على مدى السنوات الثلاث الماضية بمثابة حكم بالإعدام على الآلاف من النساء والأطفال والرجال الذين توفوا قبل الأوان لأنهم لم يتمكنوا من الحصول على العلاج في الخارج. وتأتي خطوة اليوم متأخرة للغاية بالنسبة لهم ، لكن نأمل أن تنقذ أرواح يمنيين آخرين عالقين في الصراع وبدون علاج متاح في البلاد “.

 

وأضاف: نأمل أن تغتنم أطراف الحرب هذا التقدم لقلب التيار ضد الحرب ويجب أن ينتهي الحاصر والقيود المفروضة على السلع الإنسانية والواردات التجارية من الأغذية والوقود والأدوية ، كون إغلاق الموانئ البحرية ، ألقت اليمن في وادي مظلم ومعاناة لا تطاق، حيث يجب أن ينتهي النزاع حتى تتمكن ملايين الأسر من البدء في إعادة بناء حياتهم “.

وواصل في سياق التصريح بالقول: إن إغلاق مطار صنعاء يعني أن الخيار الوحيد للمرضى في أكبر مدينة في اليمن وحولها والذين يحتاجون إلى علاج عاجل في الخارج هو السفر برا إلى عدن أو سيئون في الجنوب للسفر خارج البلاد، وهي طريق شاقة قد تستغرق ما يصل إلى 24 ساعة ويتضمن عبور نقاط تفتيش متعددة.

من جهة ثانية وصف آرون برنت ، المدير القطري لرعاية المنظمات غير الحكومية اليمنية ، الإعلان عن إعادة فتح المطار بأنه “إشارة إيجابية للغاية” على أن أطراف الحرب يجب أن تأخذ مصلحة الشعب اليمني على محمل الجد.

وقال برنت: “في حين أن فتح المطار للمرضى سيكون خطوة أولى حاسمة ، يجب على التحالف بقيادة السعودية أن يذهب خطوة أخرى إلى الأمام ويفتحه على الرحلات الجوية التجارية ، والتي ستجلب البضائع التجارية والإنسانية وتمنح اليمنيين الحرية في السفر إلى الخارج – وهو الأمر الذي يعتبر في معظم البلدان أمراً مفروغاً منه “