المصدر الأول لاخبار اليمن

هل ستخرج إيران من الأحداث الأخيرة بأصدقاء حقيقيين؟

 تحليل/ زيد المكتمي // وكالة الصحافة اليمنية   هل ترى إيران أن على الأصدقاء والحلفاء رد الجميل لها، بعد اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني، ثم سقوط الطائرة الأوكرانية ؟. في ذروة التوترات والضغوط التي تواجهها إيران قام أمير قطر بزيارة إلى طهران، يوم أمس الأحد،  والتقى  [...]

 تحليل/ زيد المكتمي // وكالة الصحافة اليمنية

 

هل ترى إيران أن على الأصدقاء والحلفاء رد الجميل لها، بعد اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني، ثم سقوط الطائرة الأوكرانية ؟.

في ذروة التوترات والضغوط التي تواجهها إيران قام أمير قطر بزيارة إلى طهران، يوم أمس الأحد،  والتقى  بالرئيس الايراني والمرشد علي خامنئي، وقدم الشكر لدولة إيران على موقفها الداعم لدولة قطر في أوج الخلافات الخليجية والحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر، على دولة قطر.

الايجابية التي أظهرتها قطر حيال الأزمة الإيرانية كانت محل ثناء كل من المرشد الايراني والرئيس روحاني، وقد اشاد خامنئي وروحاني بموقف قطر في المنطقة الأمر الذي جعل أميرها الشيخ تميم بن حمد يبادر بدعوة الرئيس الايراني الى زيارة الدوحة.ويبدو أن الأحداث حادة التوترات التي شهدتها المنطقة مؤخراً وخاصة بعد اغتيال القائدين سليماني والمهندس، قد أثمرت اتفاقات تبادل تجاري وتعاون اقتصادي بين الدوحة وطهران بالإضافة إلى شراكتهما في حقل غاز الشمال الذي يعد أكبر حقل غاز في العالم.

وفي سياق الموضوع، وتحديدا في ذكرى أسبوع الشهيد السنوية،  قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، خلال تعليقة على حادثة اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس،  أن مصادر خاصة  أكدت له أن مسعود برزاني زعيم كردستان العراق كان يرتجف من الخوف إثر اقتراب داعش من حدود كردستان العراق لولا تدخل الحاج قاسم سليماني وإيران.

وقال نصر الله بأن عليه ان يقدم الشكر والعرفان لدوله إيران والحاج قاسم سليماني الذي لم يطلب من كردستان شيء مقابل ما قدمه لها.

وعلى صعيد آخر بعثت سوريا وفد رفيع المستوى الى طهران يتقدمهم وزيرا الدفاع والخارجية ورئيس الحكومة لتقديم التعازي لإيران في مقتل قائد فيلق القدس الحاج “سليماني”.

ويبدو من كل ذلك أنه حان الوقت بالنسبة لدولة إيران أن تمييز بين من يعترف لها بالجميل وبين من يتنكر لها أثناء الظروف الصعبة التي تواجهه، وسوف تبني على ذلك تحالفاتها القادمة في المنطقة، ولكن بصورة أدق وضوحاً.