الخبر من مصدره لحظة حدوثه

37 قتيل وجريح في هجومين بسيارتين مفخختين في عدن واشتباكات بين جنود في معسكر سبأ تخلف جرحى

عدن: وكالة الصحافة اليمنية
قال مدير أمن عدن المعين من قبل الرئيس هادي، أن قواته احبطت مخطط لهجوم إرهابي استهدف مقر إدارة مكافحة الأرهاب بسيارتين مفخختين وعدد من المسلحين حاولوا الاقتراب من المبنى.
وأكد شلال شائع في مؤتمر صحفي أن عدد الذين قتلوا في الهجوم الإرهابي من رجال الأمن والمدنيين بلغ عددهم 5 شهداء بينهم طفل و31 جريح من المدنيين من مرتادي الساحل المقابل لمقر إدارة مكافحة الارهاب بينهم 7 من أفراد الكتيبة الثانية عاصفة الواقعة أمام مقر إدارة مكافحة الإرهاب، بحسبه،.
وأفاد مراسل وكالة الصحافة اليمنية في عدن نقلاً عن مصادر طبية أن الحصيلة الأولى للتفجيريين الإرهابيين في مدينة التواهي وصل إلى 6 قتلى بينهم أمرأة.
وأكدت المصادر أن القتلى الستة بينهم امرأة قضوا نحبهم نتيجة استهداف سيارتين مفخختين لمعسكر قوات مكافحة الإرهاب في حي جولدمور بمديرية التواهي، فضلاً عن 31 جريح بينهم 7 جنود.
هذا وهز انفجاران عنيفان مدينة التواهي عصر اليوم ووصل دوي الانفجارات إلى مناطق عديدة في عدن، ناتج عن انفجار سيارتين مفخختين استهدفتا معسكراً لقوات مكافحة الإرهاب في حي جولدمور في مديرية التواهي.
وقال مراسل وكالة الصحافة اليمنية نقلاً عن مواطنين كانوا قريبين من موقع الحادث أن السيارتين المفخختين كانتا مموهتين بزينة أعراس لتسهيل مرورهما خاصة وأن المنطقة المستهدفة عليها تشديدات أمنية.
مشيراً إلى أن أسرة كاملة مكونة من 5 أشخاص هم الأب والأم و3 أبناء سقطوا بين جريح وقتيل اثر انفجار أحد السيارتين أثناء مرور سيارتهم، وقتل مواطن من مرتادي الساحل وأصيب قرابة 31.
ونقلت وكالة رويترز عن منفذ إعلامي تابع لداعش أن التنظيم أعلن مسئوليته عن تفجيرين انتحاريين بسيارتين ملغومتين في عدن جنوب اليمن.
إلى ذلك اندلعت اليوم السبت اشتباكات مسلحة بين جنود بمعسكر سبأ غرب عدن خلفت جرحى،ونقل المصابون الى مستشفى قريب لتلقي العلاج.
وتشهد عدن فوضى أمنية عارمة منذ أكثر من عامين، وقد احتضنت مواجهات مسلحة بين مسلحين ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي وما تسمى بقوات الحماية الرئاسية أواخر يناير الفائت ، فضلاً عن عشرات الاغتيالات تستهدف أئمة مساجد وقادة عسكريين.