المصدر الأول لاخبار اليمن

الحوثي يفند مغالطات سفير بريطانيا بشأن خزان صافر والسلام والمرتبات

الحوثي يفند مغالطات سفير بريطانيا بشأن خزان صافر والسلام والمرتبات

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

فند عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي مغالطات تصريحات السفير البريطاني لدى اليمن بشأن خزان صافر العائم في ميناء رأس عيسى واحلال السلام في اليمن وتهريب الاسلحة ورواتب الموظفين. مجددا إخلاء المجلس السياسي وحكومة الانقاذ الوطني مسؤوليتها عن أي تسرب قد يحدث من نفط خزان صافر بعد توجيه المناشدات للامم المتحدة ارسال فريق لصيانته.

 

وقال محمد الحوثي في سلسلة تغريدات على منصة “تويتر” منتصف ليل الخميس ردا على تصريحات السفير البريطاني في اليمن مايكل آرون: “ما فعله العدوان والحصار اقتصاديا وبيئيا في اليمن أشد من أي تسرب (لنفط خزان صافر) قد أخلينا مسؤوليتنا عنه”.

 

مضيفا: “إذا كنتم تعتقدون أن الأحياء السمكية أغلى لديكم من الشعب اليمني فأنتم كبريطانيين تؤكدون تبعيتكم المطلقة للخارجية الأمريكية التي أعلنت قلقها على الجمبري اليمني سابقا، في حين شاركتما كدولتين وأعلنتما رسميا الحصار والقتل للمواطن اليمني باشتراككما في قيادة العدوان عليه”.

 

عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، رد على تصريحات أطلقها السفير البريطاني مايكل آرون بشأن احلال السلام في اليمن، خلال ندوة عن ‏خزان صافر، نظمها ما يسمى “الائتلاف اليمني للنساء المستقلات” عبر منصة “زوم” الإلكترونية.

 

وقال مخاطبا السفير آرون: “لستَ راسم سياسة بل ناقل أخبار وتقارير، والسلام في اليمن لا يحتاج إلى تفصيل بحسب ما تريده دولكم، ولا يمكن أن يأتي من ندوات ومؤتمرات مع غير الفاعلين من طرف الجمهورية اليمنية صنعاء وطرف المعتدين كدول”.

 

مضيفا: إن “حجز سفن المشتقات بسبب صرف نص الراتب للشعب، يؤكد أن حديثهم عن الرواتب في مجلس الأمن دغدغة مشاعر فقط”. وأكد أن “الإفراج عن سفن المشتقات النفطية يعني صرف نصف الراتب مع قدوم العيد لكن الأهم معاقبة الشعب اليمني والإجرام بحقه”.

 

ونوه عضو المجلس السياسي محمد الحوثي، بأن مزاعم التحالف عن تهريب الاسلحة عبر ميناء الحديدة واهية بوجود بوارجه في المياه الاقليمية لليمن ورقابة اقماره الاصطناعية، وقال: “منع دخول سفن المشتقات شاهد على أنه لا يمكن تهريب السلاح إلى ‎الحديدة”.

 

مجددا ما أعلنه في وقت سابق عن اخلاء صنعاء مسؤوليتها تجاه اي نتائج كارثية لتسرب نفط خزان صافر العائم، وتحمل دول العدوان المسؤولية الكاملة، وقال في تغريدات على “تويتر” الاسبوع الفائت: “نخلي مسؤوليتنا ‏عن أي تسرب في خزان صافر”.

 

وأضاف: “ندعو إلى المضي قدما في التفاوض حول الموضوع بشكل ‏جدي، وأي نتيجة كارثية تحصل لا سمح الله فنحمل المسؤولية الكاملة أمريكا والسعودية ‏وتحالفهما بسبب استمرار الحصار وعدم السماح ببيع النفط المخزن في صهريج صافر العائم، ‏وسبق أن حملناهم المسؤولية عن ذلك”.‏

 

كما سبق أن علق محمد علي الحوثي على اظهار التحالف وامريكا وبريطانيا قلقها على الاحياء البحرية، قائلاً: “دول العدوان الأمريكي البريطاني السعودي ‏الإماراتي وحلفائه يتباكون على احتمال تسرب نفط من صافر يقتل الأحياء البحرية بينما هم ‏يقتلون البشر في اليمن”.

 

وتابع عضو المجلس السياسي الأعلى، قائلا في تغريدة له على موقع “تويتر” الشهر الفائت: “ومن يزعم زورا حرصه على الأحياء البحرية فلينفذ ما تم ‏عرضه بشأن ناقلة صافر النفطية في وثيقة الحل الشامل، فالحل الحقيقي فيها، ووضعت النقاط ‏على الحروف”.‏

 

يذكر أن وثيقة الحل الشامل لإنهاء الحرب على اليمن المقدمة من قيادة ‏الجمهورية اليمنية بصنعاء، للأمم المتحدة في الثامن من أبريل الماضي، تضمنت إجراءات لضمان سلامة ناقلة النفط ‏صافر، من خلال قيام بعثة فنية بقيادة الأمم المتحدة بتقييم أوضاع الناقلة وإجراء الإصلاحات ‏المبدئية.

 

كما تضمنت، أن يقدم الفريق الفني توصيات يتم بموجبها الاتفاق على خطة لاستخراج النفط من الناقلة بطريقة ‏آمنة بما فيها عودة ضخ النفط إلى الناقلة عبر أنبوب صافر – رأس عيسى. وهي مبادرة تضاف إلى مبادرات عدة سبق أن اطلقتها صنعاء بشأن خزان صافر، منها توريد عائدات نفطه لصرف رواتب الموظفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.